اقتصاد

العراق ساحة اقتصادية دائمة لتركيا بحسب خبيرة اقتصادية

مشا دعت الخبيرة في الشان الاقتصادي سلام سميسم ، اليوم الاثنين ،الحكومة الى استغلال الازمة الاقتصادية في تركيا وتدهور الليرة امام الدولار بالتفاوض معها على الامور السياسية والاقتصادية العالقة بين البلدين ، لاسيما وان رئيس الوزراء حيدر العبادي سيزور تركيا غدا .

وقالت سميسم في تصريح : على العراق ادارة المباحثات الدبلوماسية مع تركيا بطريقة جيدة لا سيما ان رئيس الوزراء سيسافر غدا الى تركيا ،مبينة ان تركيا امام تحد كبير الان وعليها سداد دين بقيمة 30 مليار دولار مكشوف الى اوربا ،واوربا تعاني من انهيار اليورو امام الدولار وسقوط تركيا في هذه الحالة سيسحب بنوك اوربية المانية وايطالية الى السقوط ايضا “.

واكدت ان :العراق الان في وضع يمكنه من المفاوضات الاقتصادية مع تركيا لاسيما وان الليرة هبطت وان العراق لديه حجم تجاري مع تركيا يتراوح من 11 الى 13 مليار دولار سنويا ،ويعتبر المنفذ الاقتصادي التجاري لتركيا للابقاء على اقتصادها وادامت تجارتها “.

واوضحت ان”تركيا مديونة بمبلغ اكثر من 30 مليار سنويا وهي مرتبطة الان بالبنوك اوربية الايطالية الالمانية وتحاول هذه البنوك مساعدتها في حل الازمة ،وهي امام طريقين اما سد الديون وبالتالي تنقذ نفسها وتنقذ البنوك او التفاوض مع الدول القريبه منها لادامت اقتصادها “.

واكدت ان على المفاوض العراقي ان يستغل هذه الملفات لاسيما المفات العالقة بالمياه والاستفاده منها من اجل مصلحة العراق “.

وتراجعت الليرة التركية في الأسواق الآسيوية اليوم الاثنين إلى مستوى قياسي جديد بعد أن كانت قد فقدت أكثر من 20% من قيمتها يوم الجمعة في ختام تعاملات الأسبوع الماضي.

وجرى تداول العملة التركية بأكثر من 7 ليرات لكل دولار و8 ليرات لكل يورو.

وجاء تراجع العملة التركية اليوم بعد أن أرجع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انخفاض قيمة عملة بلاده إلى مؤامرة تستهدف الإطاحة به وترتبط بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في صيف 2016.

يشار الى ان العراق يرتبط مع تركيا اقتصاديا باستيراد اغلب البضائع التركية وبقيمة 13 مليار دولار سنويا .

ومن المقرر ان يزور رئيس الوزراء حيدر العبادي غدا الثلاثاء تركيا لمباحثات ثنائية تهم البلدين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − ثلاثة =

إغلاق