سياسة

المهندس ينتقد أداء الحكومة في مواجهة “داعش” بعد إعلان النصر

مشا توعّد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، الاثنين، اي جهة او شخص منتمي الى الحشد الشعبي يقوم بخزن السلاح والعتاد في المناطق السكنية باحالته الى القضاء, منتقداً أداء الحكومة في مواجهة “داعش” بعد اعلان النصر.

وقال المهندس في تصريح, إنه “تم تشكيل لجان تحقيقية بانفجار مستودع للاسلحة بمدينة الحلة”، مطالباً الحكومة العراقية بـ “توفير مخازن اصولية لخزن السلاح والعتاد الموجود لدى افواج الحشد الشعبي”.

وأضاف أن “الحشد الشعبي لديه مستودعات اصولية مركزية تعلم بها الحكومة”، مبينا ان “قلة التخصيصات المالية وراء عدم امكانية انشاء مستودعات لالوية الحشد”.

وتوعد المهندس الأشخاص والجهات المرتبطة بهيئة الحشد التي تقوم بخزن الاسلحة والاعتدة في الاحياء السكنية بـ “احالتهم الى القضاء”، داعيا “الحكومة الى البحث عن الاماكن التي تتواجد بها تلك الاسلحة واحالة اي جهة او شخص يقوم بذلك الى القضاء”.

وانتقد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي “أداء الحكومة في مواجهة داعش بعد اعلان النصر”، مبيناً أن “ما يقارب 20 الف الى 24 الف داعشي متواجد حاليا بالعراق وان ما يقارب 6000 داعشي منهم متواجد على الساحة ويقوم بعمليات الاختطاف والقتل كما حصل مؤخرا مع الشهداء الستة من كربلاء والانبار”.

وعزا المهندس “رجوع الارهابيين وحواضنهم الى العراق بسبب العملية السياسية التي سمحت لأغلب الحواضن الى الرجوع لمناطقهم”، موضحا ان “الحشد الشعبي طهر جميع المناطق الصحراوية التي خضعت الى سيطرته”.

ودعا نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي, إلى “الهمة الكبيرة بين كل الاجهزة الامنية من اجل اطواء هذه الصفحة التي وصفها بالخطيرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − 7 =

إغلاق