محلي

اذاعة جمهورية العراق.. سيدة الأثير العربي تحتفل بذكرى تأسيسها الـ 82

مشا تحتفل اذاعة جمهورية العراق اليوم الاحد بذكرى تأسيسها الـ82 لتوقد شمعة جديدة من عمرها متربعة على المراكز الاولى كسيدة للاثير العربي.
وفي يلي نبذة مختصرة لتأسيس الاذاعة:
راديو بغداد أو إذاعة بغداد او اذاعة جمهورية العراق، هو ثاني محطة اذاعية سُمِع صوتها في الوطن العربي بعد إذاعة القاهرة، اذ افتتحت رسميا بتاريخ 1 تموز 1936، وكانت تُسمّى في أواخر الأربعينات محطة بغداد للإذاعة اللاسلكية (محطة الحكومة).
فكرة تأسيس الإذاعة
كان للملك غازي إذاعة بسيطة مصغرة في قصر الزهور يرضي بها هوايته الشخصية، فأتجهت النية إلى جعلها إذاعة رسمية للدولة، وقد بدأ الإعداد لها بالفعل وتم افتتاحها بأحتفال كبير. وعند افتتاح الإذاعة ترك الناس بيوتهم وتجمهروا في الساحات العامة التي نصبت فيها أجهزة الأستقبال لمشاهدة بداية هذا الإنجاز العظيم. وزحفت جموع من الرجال والنساء والأطفال إلى منطقة الصالحية في بغداد ليشاهدوا المحطة التي ترسل ذلك الكلام والغناء والموسيقى، لكنهم لم يشاهدوا سوى مبنى صغير يقف شرطي واحد على بابه ولا شيء غير ذلك.
لم تكن المحطة سوى غرفة المدير واستوديو للمذيعين وآخر للموسيقى والغناء والقرآن الكريم، وكانت تذيع ثلاث مرات في الاسبوع أيام السبت والأثنين والخميس ساعة في الصباح وساعة في المساء وكانت مرتبطة بوزارة الأشغال والمواصلات.
تاريخ الإذاعة
يذكر ان العام 1932 شهد اهتماماً بالراديو والاذاعة، وفي هذه الفترة بدأ البث الاذاعي في العراق، وقد مهدت الصحافة لذلك، اذ اعلنت ان المستر برات مهندس اللاسلكي في دائرة البرق والبريد سوف يلقي محاضرة عن أجهزة الراديو والتي القاها في المدرسة الثانوية وفي السنة نفسها قامت الحكومة العراقية باول بث اذاعي ما بين الساعتين 8.30-10.30 واشارت الاذاعة إلى الخطاب الذي سيلقيه الملك عند افتتاح المعرض الصناعي التجاري في بغداد، كما اشارت الى ان طول الموجات التي ستعمل ستكون 530 متراً و12-67 متراً وبهذا يكون يوم 22 آذار 1932 هو أول يوم بدأ البث الاذاعي في العراق وقد سمعت الجماهير في الساعة التاسعة الكلمات التي بثها فائق شاكر مدير البريد والبرق العام، وكان الهدف من ذلك تجربة الآت البث وقد سمع البث في أنحاء متفرقة من العراق، كما وردت برقية من القاهرة تفيد بسماع الكلمة التي القاها فائق شاكر الذي اشار في كلمته إلى تشجيع اصحاب رؤوس الاموال بتأسيس مصانع لإنتاج الراديو ليكون في متناول الجميع من اجل بث الوعي العام بين الجماهير.
وفي 1 نيسان 1932 قام الملك فيصل الأول بأفتتاح المعرض الزراعي الصناعي وقد حضرت المعرض شخصيات عراقية واجنبية، كما قام الملك بالقاء كلمته امام الآلة (الأخذة) الميكرفون ومن المعرض تم بث محاضرة للأديب أمين الريحاني وقصيدة للشاعر جميل صدقي الزهاوي بعدها تم البث الاذاعي الجديد في 7 شباط 1935، وان البث الاذاعي سوف يتم الساعة السادسة والنصف مساء وسيتضمن الفقرات الآتية: 1. اربانه سيكاه. 2. موسيقى افرنجية. 3. دور- كل ما يزداد. سليمة مراد. 4. طقطوقة -داء الهوى- سليمة مراد. 5.موسيقى افرنجية. 6. تقسيم كمان – صالح الكويتي. 7. غناء قصيدة -حكم الدهر- عبدو سعادة. 8. تقسيم قانون -من عزوري بلاص. 9.اسطوانات. 10. محاضرة للدكتور حنه بك الخياط.

الاذاعة في العهد الملكي
يمكن ان يحدد البث الرسمي لاذاعة بغداد يعود ليوم 7/7/1936 حيث اعلن منهاج الاذاعة اللاسلكية العراقية (التجربة النهائية) وكان طول الموجة التي تبث عليها اذاعة بغداد هي 391، و767 كيلو سايكل وكان المنهاج لذلك اليوم هو: 8.00 تلاوة القرآن الكريم من ملا مهدي. 8.15 نشيد مدرسي. 8.30 مغنى والات من السيدة فتحية أحمد. 9.20 نشرة الأخبار. 9.40 حديث عن السل عند الاطفال. 10.10 منتخبات من الاسطوانات الشرقية. 10.30 موسيقى الجيش. 11.00 السلام. في عام 1937 صدر نظام جديد للاذعة اللاسلكية العراقية حيث ابدل اسم (محطة الاذاعة) بـ(دار الاذاعة) وسن قانون الضريبة على كل مذياع قدره 500 فلس، وذلك لتمويل مصروفات الاذاعة كما وزع عدد من هذه الأجهزة على المحافظات والمدارس والأماكن المهمة.
وقد كانت عملية البث من دار الاذاعة العراقية غير منتظمة في سنواتها الأولى، اذ كانت تبث يومين في الاسبوع اعتباراً من تموز 1936 واستمرت على ذلك حتى توقف البث في 16 ايلول 1936 غير ان مسألة البث عادت للانتعاش العام 1937 حيث اعيد البث في 28 كانون الأول 1937 وأصبح ثلاث مرات في الاسبوع وبمعدل ثلاث ساعات ونصف في كل مرة واستمر هذا النمط من البث حتى نهاية شهر تشرين الثاني 1937، كما ازداد البث بعد ذلك اربع مرات في الاسبوع وفي 1938/8/1 بدأت الاذاعة بثها اليومي.
وفي خضم الحرب العالمية الثانية وازدياد النفوذ البريطاني في العراق بعد فشل ثورة 1947 فقد قدمت السفارة البريطانية بعض المعونات في مجال الاذاعة حيث زودت دائرة البريد والبرق العامة بمرسلة اذاعية جديدة أقوى من المرسلات المستعملة في ذلك الوقت وقد استخدمت كإذاعة تجريبية جديدة بدأت البث في بغداد في 1943/4/16. في العام 1949 قدمت أول تمثيلية إذاعية في العراق باسم مجنون ليلى باللغة الفصحى.
أوائل المذيعين الذين عملوا في الإذاعة
حسين الكيلاني
محمد عبد اللطيف
أوائل المطربين الذين عملوا في الإذاعة
محمد القبانجي

سليمة مراد
زكية جورج
أميرة جمال
عزيز علي
أهم برامج الإذاعة
نادي الإذاعة
عراقنا الرياضي
حذار من اليأس
اسمك.. عنوانك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 1 =

إغلاق