اخبار

يان مسيرة الحديدة في اليمن: الأرض ستُحرر والحقوق ستستعاد

مشا شهدت مدينة الحديدة، اليوم الجمعة مسيرة جماهيرية كبرى رفضا للغزو والاحتلال وتواطؤ الأمم المتحدة وللتأكيد أن أرض تهامة لن تقبل الإهانة والإذلال وترابها محرم على كل غاز ومحتل.

المشاركون رددوا الهتافات المؤكدة على مواجهة قوى الغزو والاحتلال بكل الطرق والوسائل والتضحية بالغالي والنفيس، كما رفعوا لافتات للتأكيد أن إجراءات العدوان الصبيانية سترتد عليه وسيدفع ثمنها غاليا وأن من يحاول أن ينتزع السيادة اليمنية سينتزع أهل تهامة وكل الأحرار روحه من بين جنبيه.

وأكد أبناء تهامة في بيان المسيرة وقوفهم جنبا إلى جنب مع الجيش واللجان الشعبية للدفاع عن أرض تهامة، تهامة الخير والعطاء والحرية والإباء، محملين دول العدوان المسؤولية عن الجرائم الوحشية التي ترتكب بحق الشعب اليمني والمسؤولية الكاملة عن الحصار المفروض وتبعاته كونه يمثل خرقا للقوانين الدولية والإنسانية.

وأوضح البيان أن البيانات الصادرة عن الأمم المتحدة تؤكد أنها ما تزال بعيدة عن الحقيقة، داعيا الأمم المتحدة لتحمل المسؤولية والقيام بدورها في حماية المواطن وإيصال المساعدات لكافة المتضررين واستقبال النازحين وحمايتهم.

وفي خبر ذي صلة يواصل العدوان السعودي في الهجوم المستمر على محافظة الحديدة دون احراز أي تقدم في الميدان سوى تكبدهم الخسائر والخيبات، ما يجعله يُصعد من وتيرة قصفه الجوي، حيث شنت طيران العدوان ثلاث غارات على مديرية الجراحي في الحديدة، بالإضافة إلى قصف صاروخي ومدفعي على منازل المواطنين في مديرية رازح الحدودية في صعدة.

ومن منطلق واجبها بالدفاع عن اليمن ارضاً وشعباً، أكد مصدر عسكري يمني لقناة “المسيرة” أن قوات الجيش واللجان الشعبية اليمنية تمكنت من إستهداف تحركات لقوات العدوان السعودي، شمال المجيليس وشمال مديرية الدريهمي بالساحل الغربي بالحديدة، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من قوات العدوان، كما تم تدمير 11 آلية ومدرعة.

هذا وأوضح المصدر العسكري نفسه أن قوات الجيش واللجان الشعبية اليمنية، تمكنت من صد هجومين للعدوان في الساحل الغربي وكبدته خسائر كبيرة.

كما أعلن مصدر عسكري يمني، أن سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان الشعبية اليمنية، شن سلسلة من الغارات على تجمعات لقوات العدوان السعودي في الساحل الغربي، ما أسفر عن تدمير رتل عسكري تابع لقوات العدوان المهاجمة بالساحل الغربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + ستة عشر =

إغلاق