اجتماعيةاخبارمحلي

جثث داعش تسلم لذويهم مقابل مبالغ بالدولار

🔹مشا مطالبات بالتحقيق في معلومات عن تسليم جثث داعش لعوائلهم مقابل الاف الدولارات

طالب ممثلون عن منظمات مجتمع مدني في نينوى ورؤساء الفرق التطوعية بالموصل، اليوم السبت، القوات الأمنية والسلطات القضائية بالتحقيق في معلومات تدوالتها وسائل اعلام، تفيد بقيام “فرق تدعي الإنسانية” بانتشال جثث لعناصر داعش وتسليمها لذويهم مقابل 5 الاف دولار للجثة الواحدة.

وقال ممثلو المنظمات ورؤساء الفرق التطوعية بنينوى، في بيان لهم إن “بعض وسائل الإعلام تداولت بان هناك فرق تطوعية ومنظمات تدعي الانسانية قامت بأنتشال جثث لعناصر داعش ومن ثم تسليمها لذويهم مقابل ٥ الاف دولار عن الجثة الواحدة”، مشيرين الى “اننا عملنا منذ الايام الاولى ضمن الفرق التطوعية ومنظمات المجتمع المدني في نينوى، الا اننا ندين ونستنكر بأشد العبارات وجود هكذا فعل مشين والذي نرفضه بشدة ، كونه يسيء لنا لانه لا يليق بنا نحن الذين كان ولا يزال عملنا خالص للمدينة وأهلها الطيبين، سيما وان اغلبنا ترك بيته لخدمة المدينة واهلها، فكيف نسمح لانفسنا ان نكون عونا وسندا لمن تسبب في مآسي مدينتنا واهلنا الكرام”.

وأضاف البيان، ان “ربما هناك ضعاف النفوس اخترقوا الفرق التطوعية وذلك بهدف تشويه سمعة الفرق التطوعية والمنظمات والشباب الذين عملوا بكل اخلاص من اجل موصل اجمل وانظف، سيما ان عملهم سبق عمل دوائر ومؤسسات نينوى الحكومية”، مطالبا بـ”التحقيق في المعلومات التي تناقلتها الفضائيات ووكالات الانباء، والكشف بالاسماء والعناوين والصور لهؤلاء الذين ينتشلون جثث عناصر داعش ويقومون بتسليم جثثهم لعوائل داعش، كون هؤلاء ربما تعاونوا مع داعش حتى قبل تحرير المدينة”.

وخاطب البيان، الرأي العام في نينوى والعراق، بالقول :”اننا صوتكم وعون لكم من اجل محاسبة هؤلاء وبيان الحقيقة للراي العام”، لافتا الى ان “اتهام الفرق والمنظمات في وكالات اخبارية دولية هو تشويه واساءة للمتطوعين والفرق والمنظمات وهذا مالا نسكت عنه”.

ودعا البيان، “الاجهزة الامنية والسلطات القضائية بمتابعة الموضوع والتحقيق في ملابساتها والكشف عنها امام الرأي العام”، مشددا على “كون هكذا قضية تمس مدينة الموصل ونينوى والعراق ككل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة − 2 =

إغلاق