اخبارمحلي

بذكرى تأسيس الحشد الشعبي المهندس يصرح

مشا بغداد أصدر نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس, الأربعاء, بياناً بذكرى تأسيس الحشد, فيما أكد أنه لن يتم السماح بعودة السكين على رقاب الأبرياء والمستضعفين.

وقال المهندس في بيان له, “إيها العالم قف اجلالا واكبارا انه يوم ولادة الحشد، وهبة الابطال صناع تاريخ العراق الحديث، يوم اعلان الفتوى، حيث زرعت المرجعية الوطن بالرجال الرجال فكان القطاف النصر بتضحيات الشجعان المجاهدين من الشهداء والمضحين من كل الوان الطيف العراقي جنوبا شمالا شرقا غربا بلهجاتهم ولغاتهم ودياناتهم ومذاهبهم”.

وأضاف أنه “في مثل هذا اليوم تطوع مئات الالاف واجتمع المجاهدون الصادقون فكان همهم الاول كيف ننتصر وكيف نسترجع الأراضي مع قلة الناصر وضعف الدعم، وهنا بدأت الملاحم فكانت اشبه بالمعجزات التي تحققت على ارض النبوة لتتسطر المآثر تلو المآثر بعد ذلك قصصا وعبرا ستتذكرها الاجيال والهامات المرفوعة”.

وأشار إلى “حكايات عن تضحيات الاباء والابناء، عن الايثار والتفاني عن الحمية والرجولة والشيمة والنخوة والاقدام والاستبسال، قصة إمراة ثكلى غلبها الكبرياء والعزة لتهلهل وراء جنازة ابنها الشهيد وتنثر الحلوى والورود وتزفه بالاهازيج، حتما ستحفظ الجبهات وخطوط الصد ملامح مجاهدي المواكب الحسينية وقوافل الدعم اللوجستي التي انطلقت من البصرة والعمارة والناصرية والنجف وكربلاء وواسط والسماوة والديوانية وبابل وبغداد لتذهب الى الموصل والانبار وصلاح الدين وديالى لا تفرق بين من يمسك السلاح ليدافع عن الوطن والعرض وبين من يلوذ بهم من اخوانهم واخواتهم النازحين”.

وأوضح المهندس, أن “سنة رابعة تمضي والانضباط اهم صفاتنا مع الالتزام بالعقيدة الدينية السمحاء والروح الوطنية العالية والثبات على الحق، سنة رابعة مضت ونحن ما زالنا نستشعر وجود الفكر التكفيري في اروقة بعض المدن العراقية يبثه المبغضون الارهابيون كاللصوص خلسة في محاولة بائسة للعودة بنا لا سامح الله الى فترة مظلمة من المستحيل ان تعود وإخوانكم من ابناء الحشد الشعبي المقدس مع باقي القوات الامنية البطلة واقفون بنفس الروح بنفس العزيمة والاصرار والايمان ضد اي ملثم بائس من القتلة المجرمين، فكل من يحاول ان يرفع رأسه منهم سيقطع بلا شك لاننا لا نسمح مجددا بعودة السكين على رقاب الابرياء والمستضعين ولا نرضى بتفرقة ابناء البلد الواحد واستباحة دماء الابرياء”.

وبيّن “سنبقى لأجل هذه الأرض متعايشين متحابين عربا وكردا وتركمان وشبك وايزديين ومسيحيين، مسلمين سنة و شيعة، تجمعنا المحبة والألفة، اذ نحمل سلاح العزة والشرف مرددين ما قاله ابو الاحرار (ع) وما قلناه في بدء عملياتنا ضد داعش الارهابي ” هيهات منا الذلة “.

يشار إلى أن, اليوم الأربعاء, المصادف (13-6-2018) يصادف الذكرى الرابعة لانطلاف فتوى الجهاد الكفائي للمرجع الديني آية الله السيد علي السيستاني والتي تأسس الحشد الشعبي على ضوئها وتمكنت من إخماد نار الفتنة التي كانت تعصف بالعراقيين وتحرير البلاد بالكامل من سيطرة عصابات “داعش” الإجرامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + 18 =

إغلاق