سياسةمحلي

رسالة مفتوحه للشعب العراقي بقلم دكتور صباح الناهي

ايها الاخوه

برغم كل هذه الامور التي يشهدها بلدنا التي تصل حد المفارقات العجيبة والتي تجعل الجميع متوتراً ولا يثق بالاخر، واولها مؤسسات الدولة واجهزتها من برلمانها وحكومتها حتى مفوضيتها التي قادت البلاد الى حافة الحرب بكم الخروقات الفاضحة ونوعيتها المكشوفة والتي تتكشف كل يوم بطريقة مهينة لوعي الشعب وثقته اخرها حريق الصناديق في الرصافة اوكد لكم وبدون دوافع او اندفاعات قد يتصورها البعض،
ان كل هذه الأحداث تجري بدوافع ومحركات تستهدف تأزيم الوضع الداخلي وإيصاله الى الانهيار الشامل للرجوع الى حالة الاحتراب لان الاستقرار لا يتوافق وشراهة الفاسدين وتغطيتهم بالفوضى والحال أشبه ما يكون صراع أمراء حرب في تجارب سابقة تعرفونها لتمزيق وحدة القرار العراقي ، و أضعاف البلد بهدف إخضاعه والسيطرة على ارادته ، وضرب رموزه الوطنية ،و سرقة موارده والاستحواذ عليها من شركات احتكارية كبرى وتحويلة الى تجربة فاشلة لإنتاج المواردالطبيعية بلا صناعة بلا زراعة ، والسعي لخفض إنتاجية شعبه وإطفاء جذوته العلمية ، تيئيس الناس من التوصل للحلول الكفيلة بتعديل المسارات البلد يتعرض لغزو فكري ومسلح وتخريب اقتصادي
فلابد من جهة ساندة قوية يقف في مقدمها القوى الفاعلة كالقوات المسلحة وكما جرى في مصر وروسيا وفنزويلا وتجارب كثيرة والا سنصل الى اللا حلول ويهرب الفاسدون بعد ان حولوا الأموال واشتروا العقارات والشركات في العالم ويدخل العراق كظل سياسي متقاطع للدول المحيطة به
ولا قيمة لاراء المحللين المقبلين الذين يبحثون عن أسباب ومسوغات الحلول القريبة
لابد من ادراك بان العراق يتعرض لغزو متعدد الاوجه والمسالك لذلك فهو اقرب لحافة الانهيار

اخوكم الدكتور صباح ناهي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − ثلاثة =

إغلاق