اخبارمحلي

عاجل عشيرة الحجاج معترضة

الاخوة رؤساء عشائر الحجاج كافة
اخوتي ابناء عشيرة الحجاج الكرام
السلام عليكم ورحمة ٲڵڵــــــﷻــہ
ما يضيع حق وراءه مطالب جميعنا يعرف هذا القول ولكن معرفته بالأمس ـ يوم إن كانت الذمم نظيفة ـ تختلف عن معرفته اليوم ـ بعد أن اتسخت الذمم وتلوثت بفعل الابتعاد عن الله والانشغال بالمصالح الشخصية والحزبية ـ فالمثل الآنف لا يمكن ترجمته ما لم يكن مستندا الى القدرة المتنفذة في كسب الحق قبل ان يهدر ويصبح الطالب مطلوبا، هذه القدرة تكمن في السعي على طلب الحقوق وان كانت مستعصية لكن لها رجالها التي ستجعل الصعب سهلاً ميسوراً.
فقد يفاجئنا القضاء اليوم بأصدار بيان باصدار حكماً على مدان بقتل الشهيد رئيس مجلس الحكم العراقي عزالدين سليم (عبدالزهراء عثمان محمد الحجاج) تضمن قرار الحكم السجن المؤبد بعد ادانته بقتل الشهيد وخمسة من رفاقه وعلى مايبدو ان المجرم قابع في سجون العراق تحت حكم واشراف من يحكم العراق وهم زملاء بل تلاميذ الشهيد عزالدين سليم بالامس دون ان يخبر احد من عائلته او ابناءه او اخوته ودون التعرف على هوية القاتل والى اي عشيرة ينتمي فأن ذلك يؤسس لمنطلق التسويف والمماطلة والهدر لحقوق الناس وتجاهل لحقوق اولياء الدم وهذه سابقة خطيرة يتحملها القضاء العراقي الذي لازلنا نثق بعدالته وكذلك تتحملها السلطة التنفيذية
لذا ونحن من منطلق قانوني سوف تكون لنا صولات بالقانون للمطالبة بحقنا ودماء ابناءنا ونحتفظ بحقنا العشائري الذي سوف نسلكه وفق متبنيات عشائرنا وسنن متبعه في ذلك
لذا ادعو اخواني ابناء عشيرة الحجاج للتوحد ودعم كل الجهود للمطالبة بحق ابناءنا وهذه القضية قضية عامة تمس كرامة واسم عشيرة الحجاج في جميع العراق
واخيراً بأسمي واسم عشيرة الحجاج اندد وادين بشدة هذا التهاون مع المجرمين وعدم الكشف عن هوياتهم ولنا الحق ان نسلك كل الطرق القانونية التي تعيد لنا كرامتنا وحقوقنا.
والله ناصر المؤمنين
والسلام عليكم ورحمة ٲڵڵــــــﷻــہ وبركاته
اخوكم
الحاج عبداله سلمان

#القضاء_يقتل_عزالدين_سليم_مرة_أخرى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − 2 =

إغلاق