اخبارسياسةمحلي

العبادي رئيسا للوزراء بشروط

من الحنانة …..اخر الاخبار ….اولا باول

ولاية ثانية لحيدر العبادي اذا وافق على تسعة شروط وضمنها مدة ستة أشهر لمحاسبة الفاسدين وزجهم في السجون …..,وانصار المالكي يلوحون بامتلاكهم لحد الان 130 نائباً….. !!

الشيخ صباح الساعدي رئيسا للنزاهة وتشكيل قوة خاصة لملاحقة الفاسدين وسراق المال العام داخل وخارج العراق.

خطوط حمراء على اسامة النجيفي وخميس الخنجر ومحمد الحلبوسي ومحمد تميم وسليم الجبوري وعدم اسناد اي مناصب اليهم

رئاسة الجمهورية للاكراد زيباري أو برهم صالح والبرلمان لسني معتدل

أبرز الأسماء المرشحة لرئاسة الوزراء في حالة عدم حصول العبادي

كشف مصدر سياسي مطلع في ساعة متأخرة من يوم السبت اخر الاخبار من كواليس الحنانة في النجف أن هناك تسعة شروط ومهلة ستة أشهر فقط هي جواز حصول العبادي على ولاية ثانية أهمها استقالته من حزب الدعوة ومحاسبة الفاسدين واللصوص والمتسببين بجريمة سبايكر في السجون ومحاكمتهم واسترداد اموال الدولة منهم وتشكيل قوة خاصة لملاحقة الفاسدين والمطلوبين للشعب العراقي ومحاكمتهم خلال ستة أشهر فقط غير قابلة للتمديد

كما تسرب عن ترشيح الشيخ صباح الساعدي رئيسا للنزاهة وهو المعروف بشجاعته وقوته ومقارعته الفاسدين واللصوص وحيتان السرقات

واما عن رئاسة البرلمان والمناصب الرئاسية
أكدت المصادر ان هناك خطوط حمراء من بينها اسامة النجيفي ومحمد الحلبوسي ومحمد تميم وخميس الخنجر ولاتزال الحوارات سارية حول مرشح العرب السنة لرئاسة البرلمان
اما عن رئاسة الجمهورية فاكدت المصادر ان المنصب سيبقى من حصة الاكراد وان المنصب يتنافس عليه ثلاثة قيادات كوردية ابرزها هوشيار زيباري وبرهم صالح حتى الان

عن أبرز الأسماء المرشحة لتولي منصب رئيس الحكومة المقبلة، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي هو الأقرب لنيل المنصب في حالة قبوله الشروط التسعة التي وضعها سماحة السيد الصدر ….!

وقال المصدر…. إن “الشخصيات الأوفر حظاً والأقرب لنيل منصب رئيس الوزراء وبحسب الأولوية بالقرب هي حيدر العبادي، وبعده فالح الفياض، وبنفس الدرجة قصي السهيل ومحمد شياع السوداني”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “التيار الصدري طرح اسم علي دواي ثم تراجع عن الاسم ليطرح اسم جعفر الصدر مرشحاً جديداً لشغل المنصب”….لكن السيد جعفر الصدر رفض المنصب مثلما طرح المنصب على كل من عادل عبدالمهدي وطارق نجم عبدالله ورفضوه بالمطلق. وكذلك لوح تحالف سائرون باسم النائبة ماجدة التميمي كرئيسة وزراء…..!

وتابع المصدر، أن مرشح الفتح في كربلاء الدكتور “صالح الحسناوي سيكون مرشحاً قوياً في حال نجح تحالف الفتح بتشكيل الكتلة الأكبر كونه شخصية معتدلة ومقبولة من جميع الأطراف، ونفس الحال ينطبق على اسم ضياء الأسدي”…هذا كله في حالة تعذر العبادي قبول الشروط التسعة للسيد الصدر.

يشار إلى أن ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي اعتبر، الخميس ( 24 ايار 2018)، أن الأخير ما زال “الأوفر حظاً” لتولي منصب رئيس الحكومة المقبلة….في المقابل يلوح ائتلاف دولة القانون الذي عقد اجتماعات رباعية وبعدها اصبحت سداسية مع تحالف الفتح والحزبين الكورديين ثم مع كتلة ارادة وكتلة كفاءات وأكد القانون أن محمد شياع السوداني هو الأوفر حظا وان تحالف القانون مع النصر قد يحدث بأي لحظة ويقلب الموازين والتحالفات خاصة وأن العبادي هو رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة وان خروجه من حزب الدعوة شبه مستحيل كون الحزب الذي اعدم بسببه شقيق العبادي الشهيد علي جواد العبادي وكذلك سجن شقيقه الاخر عشرين سنة بسبب حزب الدعوة كما خروج العبادي من حزب مؤسسه المرجع الديني الشهيد الاول اية الله العظمى الشهيد محمد باقر الصدر قدس سره الشريف يمثل مثلبة على الحزب وعلى تاريخ العبادي
من جانب اخر كشفت مصادر اخرى ان هناك إصراراً من قيادات وشورى حزب الدعوة الاسلامية يطالب وبقوة بعودة ائتلاف النصر إلى دولة القانون الذي يلوح انصاره وقياداته انهم جمعوا حتى اليوم اكثر من 130 نائبا فائزا في الانتخابات الاخيرة واشارت الى ان صلحا قد يجري بين زعيم حزب الدعوة نوري المالكي ورئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة حيدر العبادي باي لحظة ….وكل شئ ممكن وقد تنقلب الموازين والتحالفات بين ليلة وضحاها وتشكل حكومة بعيدا عن كل الاسماء التي وردت في منشورنا هذا ….!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 8 =

إغلاق