محلي

تظاهرة حاشدة أمام وزارة الصحة لطلبة هندسة تقنيات الأجهزة الطبية والطلبة الخريجين يهددون بالاعتصام المفتوح

pic
مشا نظم المئات من طلبة وخريجي كلية هندسة تقنيات الأجهزة الطبية، اليوم تظاهرة حاشدة أمام وزارة الصحة العراقية في بغداد للمطالبة بأدراجهم ضمن التعينات المركزية من حصة الوزارة للكوادر الصحية الاخرى

وقال “المنسق المهندس محمد فخري ممثلا عن نقابة المهندسين ورئيس قسم العامة، تعرضت هذه الشريحة لظلم كبير من قبل الوزارة حيث صدرت في عدة سنوات اوامر وزارية بتعين مهندسي تقنيات الاجهزة الطبية من قبل الامانة العامة لمجلس الوزراء ولكن اجيبت بالرفض من قبل الوزارة

واضاف “،نحن اليوم نسعى وراء هذه المطالب المشروعة عن طريق الوزارة و الجهات النيابية ومتابعة الموضوع وبشكل دقيق مع هيئة الرأي للصحة والبيئة و الجهات المعنية في وزارة الصحة والتعليم العالي،

واوضح” قمنا كلجنة تنسيقية للتجمع برئاسة الاستاذ محمد فخري بمقابلة مدير التخطيط بوزارة الصحة دكتور محمود الخياط وهيئة الراي للصحة والبيئة ومدير مكتب الوزير دكتور راكان الصحة والخروج بالنتائج التالية ؛
مناقشة التدرج الطبي لقسم وتقنيات الاجهزة الطبية والسعي في شمول القسم يالتعين المركزي خلال الجلسة القادمة.
فيما تحدث الخريج المهندس نور الدين قاسم علي “ان مهندسي تقنيات الاجهزة الطبية تعتبر عصب اساسي ومؤثر على الواقع الصحي والارتقاء به نحو الاحسن،لكن الوزارة تعمل على محو هذه الشريحة و ابعادها عن ساحة العمل مما يؤثر سلبا على واقع البلد الصحي وتوفير خدمة افضل،

بدورها قالت المهندسة ياسمين سعد داود مهندسة تقنيات الاجهزة الطبية “اليوم قمنا بتجمع شمل معضم الخريجين للمطالبة باسترجاع التعين المركزي وادراجنا ضمن قانون التدرج الطبي وذلك عن طريق مقابلة اللجنة النيابية و الوكيل الفني لوزارة الصحة والتنسيق مع الخريجين من اجل ادارة التجمعات والمقابلات مع الجهات المعنية.

من جهته اشار الطالب احمد محمد جليل ” ان التظاهرة القادمة ستكون صوب الكلية التي كانت احد الاطراف التي ادت الى تهميش القسم وكبت طاقاته بعدما كانت المقصر الأول كونها لم تعطي اهتمام كامل بقسمنا وشرح اهمية القسم بصوره صحيحة لوزارة الصحة والدليل على ذلك ان وكيل وزير الصحة تفاجئ بوجود هكذا اختصاص لدى القطاع الحكومي
واكد في حديثه ان كل ذلك الذي يحدث هو بسبب خوف بعض الشخصيات على مقاعدها او لمصالح شخصية.
وأشار إلى أن في حال لم يستجيوا الى هذه المطالب نلجأ الاعتصام المفتوح حتى تحقيق مطالبنا المشروعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر + ستة عشر =

إغلاق