محلي

مسؤول محلي: وضع البصرة بتفاقم مستمر، وتسجيل اكثر من ألفي حالة تسمم

مشا أكد عضو مجلس محافظة البصرة أمين وهب أن الوضع  بالمحافظة في تفاقم مستمر نتيجة ملوحة وتلوث المياه ، فيما أشار إلى أن تسجيل ما يزيد عن ألفي حالة إصابة بالتسمم، داعيا مديرية بيئة الجنوب إلى مراقبة عمل محطات التحلية.

وأضاف وهب أن المواد التي تستخدم  لتعقيم وتحلية المياه في بعض تلك المحطات لا تستخدم  بنسب جيدة ومدروسة  لافتا إلى ان استخدام مادة الكلور بنسب مرتفعة قد يتسبب بحدوث التهابات في الجهاز الهضمي لدى الإنسان.

وكشف المتخصص بالتلوث البيئي في جامعة البصرة الدكتور شكري الحسن، أن مياه شط العرب وصلت إلى أعلى درجات الخطورة، بسبب التدهور الكبير في نوعيتها نتيجة قلة الإيرادات المائية وإغلاق نهر الكارون والكرخة وامتداد اللسان الملحي من الخليج فضلا عن مصادر التلوث الكثيرة التي تصب فيه، وفيما وصف شط العرب بأنه أضحى (نهراً من السم)، حذر من استخدام مياه الإسالة القادمة منه.

وكان مكتب مفوضية حقوق الانسان، قد اكد  بان البصرة لا توجد فيها مياه صالحة للاستهلاك وبالتالي تعد منكوبة بامتياز، وفيما طالب الحكومة المحلية باعلانها مدينة منكوبة، اكد ان ما يجري في شط العرب هي ليست مياه وانما سوائل كيميائية.

وكشف معاون مدير صحة البصرة الدكتور نمير محمد وداد الناهي، بان قسم الصحة العامة سجلت وصول مياه من مجمعات ومشاريع مياه الاسالة خالية من مادة الكلور الى عدد من مناطق المحافظة، فيما اشار الى ان مديرية الماء تدعي انها تضخ مادة الكلور بكميات مناسبة الا ان التجاوزات على الشبكة والتكسرات تؤدي الى وصول نسبة صفرية الى المنازل.

فيما رأى مستشار وزارة الموارد المائية، ظافر عبد الله، بان الحالات المرضية نتيجة مياه البصرة ليست بالحجم الكارثي، وفيما اشار الى ان مشروع ماء البدعة يكفي لسد حاجة المحافظة، لفت الى وجود مشكلة بالتوزيع فضلاً عن تسجيل تجاوزات على المياه الواصلة للمحطات.

وشهدت محافظة البصرة تظاهرات طالبت بحل سريع لملف المياه ومعالجة ارتفاع نسبة الملوحة وانشاء محطات تحلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − 6 =

إغلاق