محلي

البصرة تلزم شركات النفط الكبرى بإنشاء محطات مياه اذا رغبت بالبقاء

مشا اعلن محافظ البصرة، اسعد العيداني، ان على الشركات النفطية الكبرى حال رغبت بالاستمرار في العمل ضمن واقع لمحافظة، إنشاء محطات لتحلية وتعقيم المياه.

وقال العيداني إنه تم الاتفاق مع مدير شركة نفط البصرة احسان عبد الجبار، بتبليغ كل الشركات النفطية الكبرى العامة في البصرة  بالحضور يوم الخميس الى المحافظة ، بغية ابلاغهم بأن كل شركة تريد الاستمرار بالعمل في المحافظة تقوم بإنشاء محطة لتحلية وتعقيم الماء ليكون صالح للاستخدام البشري ، موضحا أن كل مبالغ هذه المحطات  تستقطع من مبالغ المنافع الاجتماعية  حتى وان كان المبلغ اكبر ما خصص سابقا.

وأكد ان “على الحكومة الاتحادية معالجة الموضوع  حتى وان كان اعطاء الشركات نفط خام مقابل العمل”، مشددا انه حال عدم الاستجابة  “سنتخذ كافة التدابير اللازمة لحماية أهلنا بالبصرة “، على حد نص البيان.

وكان محافظ البصرة اسعد العيداني قد وصف الوضع بالمحافظة بالخطير جداً على ارواح مواطنيها نتيجة شحة وتلوث المياه، مؤكدا في بيان تسلم المربد نسخة منه انه ومنذ شهرين يطالب الحكومة الاتحادية بتحويل مبالغ المنافذ الحدودية  لكي يتم انشاء محطات خاصة بتحلية المياه في المحافظة ولكن ليس هناك أي استجابة من قبلها لفتح الاعتمادات المصرفية.

وفيما اكد مكتب مفوضية حقوق الانسان، بان البصرة لا توجد فيها مياه صالحة للاستهلاك وبالتالي تعد منكوبة بامتياز، أوضح معاون مدير دائرة صحة البصرة نمير محمد وداد في تصريح سابق للمربد بان اغلب حالات التسمم التي سجلت في المحافظة كانت ناتجة عن التلوث البكتيري للمياه المستخدمة من قبل المواطنين وذلك بحسب الفحوصات والتحاليل التي أجريت على المرضى المراجعين.

وشهدت محافظة البصرة تظاهرات طالبت بحل سريع لملف المياه ومعالجة ارتفاع نسبة الملوحة وانشاء محطات تحلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × اثنان =

إغلاق