تقارير

تقرير اممي يوضح حجم الاحتياطات المالية لداعش وابرز مصادر تمويله

مشا يدل تقرير جديد للأمم المتحدة على أن الاحتياطات المالية لتنظيم “داعش” الإرهابي انخفضت بشكل جدي، لكنها لم تجف، وتبلغ حاليا عدة مئات ملايين الدولارات.

وجاء في التقرير الجديد حول خطر “داعش” الذي أعده الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن (داعش) فقد بحلول عام 2018 إمكانية استخراج المحروقات، لكن انخفاض وتائر العمليات العسكرية ضد التنظيم سمح له باستئناف دخوله إلى عدد من الحقول النفطية شرق سوريا.

وقال غوتيريش في تقريره: “في نهاية الأمر لا يزال النفط يشكل مصدرا ماليا لداعش وهو يستخدم هناك أساليب بدائية لاستخراج النفط، وذلك لتلبية حاجاته الخاصة ولبيعه في المنطقة”.

وأضاف أن المصادر الأخرى لدخل داعش تتمثل في ابتزاز شبكات توزيع المحروقات، وفرض الضرائب على المحلات التجارية في المناطق التي يشرف عليها كليا وجزئيا، واختطاف رجال الأعمال المحليين للحصول على الفدية.

وأشار غوتيريش إلى أن تنظيم ” داعش ” استثمر في مشاريع مختلفة في المنطقة، وعزز مواقعه في بعض المصانع المحلية، وخاصة في شركات البناء والصرف والزراعة وصيد السمك والعقارات، بما فيها الفنادق.

وتابع: “توجد هناك مخاوف من أن العاملين الماليين في “داعش”، وبعض أفراد شبكات التنظيم قد ينقلوا نشاطاتهم إلى الدول المجاورة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × ثلاثة =

إغلاق