اخبارمحلي

شعبة رقابة صحة البصرة: نسبة التلوث الكيميائي بمياه البصرة 100% والجرثومي 50%

cof

 

كشفت شعبة الرقابة الصحية في دائرة صحة البصرة، عن ارتفاع نسبة التلوث بمياه الاسالة في المحافظة بشكل كبير جداً، مبينةً ان تلوث الكيمائي بمياه الاسالة بلغ 100%، والتلوث الجرثومي 50%.

وقال مدير شعبة الرقابة الصحية في دائرة صحة البصرة الدكتور زكي عبد السادة :  زيادة نسبة حالات الاسهال الذي يتعرض له المواطنون في البصرة تعود الى تلوث مياه الاسالة التي يتم استخدامها للاغراض المنزلية والطهي وعدم قدرة الكثير من المواطنين على شراء مياه الـ R.0 لارتفاع ثمنها.

وتابع، “ان شعة الرقابة الصحية في صحة المحافظة ليست المسؤولة عن توفير مياه صالحة للشرب وللاستخدامات المنزلية”، وانما مسؤوليتها تكمن بمراقبة نوعية المياه ورفع تقارير طبية بشكل اسبوعي للجهات المعنية المتمثلة بالحكومة المحلية ومديرية الماء لغرض اتخاذ ما يلزم.

واكد ان التقارير التي تم رفعها الى تلك الجهات تشير الى ان نسبة الكلور المستخدم في محطات الاسالة تبلغ 0%.

وكشف عضو مجلس البصرة كريم شواك أمس الاثنين للمربد، ان المؤسسات المعنية في المحافظة سجلت اصابة اكثر من 4 آلاف مواطن بحالات الاسهال، وفيما اشار الى ان المسؤولين المختصين اخفوا تلك الارقام خشية فقدان مناصبهم لانها لو ظهرت للرأي العام ستربك اوضاعهم وتأثر فيها فقد نوه الى عجز الحكومتين المحلية والاتحادية عن معالجة الامر لانشغال النخب السياسية بتشكيل الحكومة.

وتواجه البصرة على مدى اكثر من اسبوع حالات اصابة واسعة بالمغص المعوي والاسهال والتسمم وتدفقا على اقسام الطوارئ في المستشفيات التي تواجه نقصا في عدد الاسرة، ما اضطرهم الى جعل البعض يناول المغذيات حقنا وهم ممددين على الارض وسط استياء واضح وذلك بالتزامن مع وقفة احتجاجية شارك فيها نحو 150 مواطنا صباح اليوم امام مبنى رئاسة الصحة وطالب المحتجون عبر المربد بمتابعة معامل تعبئة قناني المياه فضلا عن محطات التحلية والحوضيات، فيما اتهموا دائرة الرقابة الصحية ودائرة التفتيش التابعة لوزارة الصحة بالفساد وعدم القيام بواجبها بمتابعة تلك المعامل ومحطات التحلية التي من المفترض أن تكون خاضعة للرقابة.

ودعا مدير شعبة تعزيز الصحة في دائرة صحة البصرة تحسين صادق النزال، خلال تصريح سابق للمربد مواطني البصرة إلى تعقيم المياه سواء الـR0  أو الإسالة بمادة الكلور او عبر غليها قبل استهلاكها خاصة التي تستخدم للشرب، أو استخدام قناني المياه المعقمة بالأوزون، وذلك بعد تعرض العشرات من المواطنين في المحافظة إلى إصابات بالإسهال  بعضها مصحوبة بالمغص المعوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 1 =

إغلاق