محلي

وزارة الصحة : نرجح تلوث المياه في البصرة بمواد كيماوية ونواصل التحقق

مشا رجحت وزارة الصحة والبيئة أن تكون حالات الإسهال والمغص للمرضى الذين دخلوا مستشفيات البصرة بسبب مواد كيمياوية في المياه او فايروسات داخل مياه الشرب مبينةً ان التشخيص الحقيقي لسبب المرض هو الماء لكن الأسباب الأخرى التي أدت إلى تلوثه لازال الوفد الذي أرسلته الوزارة مؤخرا إلى البصرة يجري تحليلاته بهذا الشأن.

وقال وكيل الوزارة حازم الجميلي إن حالات الإصابة لتلك الأمراض مستمرة في الدخول للمستشفيات ولم تنته او تتقلص سيما اليوم الاثنين حيث تم توفير جميع العلاجات المطلوبة من سوائل وقناني الدم وغيرها مبينا ان فريق الوزارة يراقب عن كثب جميع الحالات التي تدخل بشكل مستمر للمستشفيات بالمحافظة.

وبين الجميلي ان وزارته غير مسؤولة عن نوعية المياه التي تباع في الاسواق او مراقبة المحطات التي تقوم بتصفية المياه التي توزع للمواطنين وان هذه تقع على عاتق البلدية والبلديات بالمحافظات فضلا عن امانة بغداد في العاصمة وان البيئة ستكون ملزمة برقابة تلك المحطات حال ثبوت تشخيص الصحة بان الامراض جاءت بسبب تلوث المياه من تلك المحطات.

وفي وقت سابق اليوم نظم العشرات من المواطنين في البصرة وقفة امام مبنى رئاسة الصحة بمنطقة العباسية وسط المدينة احتجاجا على تلوث المياه، ما تسبب بتسجيل المئات من حالات الاسهال والمغص والتسمم واضطرهم للرقود في اقسام الطوارئ بالمستشفيات التي اشاروا الى انها تعاني نقصا في الاسرة واصفين اياها بالعاجزة.

وطالب المحتجون دائرة الصحة بمتابعة معامل تعبئة قناني المياه فضلا عن محطات التحلية والحوضيات وذلك بعد إصابة العشرات من أهالي المحافظة  بحالات التسمم فضلا عن أمراض جلدية يرجح بأنها ناتجة عن تلوث المياه، فيما اتهموا دائرة الرقابة الصحية ودائرة التفتيش التابعة لوزارة الصحة بالفساد وعدم القيام  بواجبها بمتابعة تلك المعامل ومحطات التحلية التي من المفترض أن تكون خاضعة للرقابة.

المشاركون في الوقفة الذين تصل أعدادهم الى 150 شخصا طالبوا بتوفير المياه الصالحة للاستخدام فضلا عن تغيير الحكومة بشكل جذري، لافتين الى عدم خروج اي مسؤول  للوقوف على مطالبهم.

وافاد عدد من المواطنين، باستمرار تعرضهم الى حالات مغص واسهال، فيما اشاروا الى ان اسرة طوارئ المستشفيات غير كافية لاستيعاب تلك الحالات.

وقال مواطنون  ان العديد من حالات المغص راجعت طوارئ المستشفيات لإسعافها من المغص المعوي والاسهال، مبينين ان اسرة اقسام الطوارئ في بعض المستشفيات غير كافية ما اضطر بقية المصابين الى الرقود على الارضية بغية اعطائهم المغذي.

وكانت دائرة صحة البصرة، قد نفت في تصريح سابق ما تناقلته بعض موقع التواصل الاجتماعي حول استقبال مستشفيات المحافظة حالات وفاة بسبب المغص المعوي، مؤكدة أن مستشفيات المحافظة استقبلت اكثر من 500 حالة مصابة بالإسهال البسيط، وتم التأكد منها بعد اجراء الفحوصات اللازمة، داعية وسائل الاعلام الى توخي الدقة والحذر قبل تناقل المعلومات.

ودعا مدير شعبة تعزيز الصحة في دائرة صحة البصرة تحسين صادق النزال، خلال تصريح سابق الى مواطني البصرة إلى تعقيم المياه سواء الـR0 أو الإسالة بمادة الكلور او عبر غليها قبل استهلاكها خاصة التي تستخدم للشرب، أو استخدام قناني المياه المعقمة بالأوزون، وذلك بعد تعرض العشرات من المواطنين في المحافظة إلى إصابات بالإسهال  بعضها مصحوبة بالمغص المعوي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + عشرين =

إغلاق