اخبار

معصوم يعلق على قتل داعش للمختطفين الثمانية ويوجه السلطات الأمنية بأمر

مشا أدان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم يوم الخميس بشدة إقدام تنظيم داعش على قتل ثمانية مختطفين مدنيين على طريق ديالى.

وقال معصوم في بيان له اليوم، إن “هذه الجريمة تؤكد مجددا الطبيعة الجبانة لمرتكبي مثل هذه الأعمال الآثمة كما يثبت افتقارهم لأبسط القيم الأخلاقية”.

و وجه معصوم بحسب البيان “السلطات الأمنية بالإسراع إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وحازمة للقبض على مرتكبي هذه الجريمة في اسرع وقت كي ينالوا العقاب العادل”.

وكان مركز الاعلام الامني قد اكد يوم الأربعاء مقتل 8 عراقيين اختطفوا على يد داعش في وقت سابق من الاسبوع الماضي.

وكشف الناطق باسم حشد الشمال علي الحسيني، عن العثور على ثماني جثث في طوزخرماتو بصلاح الدين، يعتقد انها تعود لمختطفين كانوا لدى داعش.

ونشرت وكالة “أعماق” الدعائية التابعة لتنظيم داعش، في الـ23 من الشهر الجاري فيديو عبر تطبيق “تلغرام”، يهدد فيه عناصر من التنظيم بإعدام ستة أشخاص ما لم يتم إطلاق سراح “المعتقلات من أهل السنة” خلال ثلاثة أيام.

ويشير الفيديو في بدايته إلى أن المعتقلين هم من عناصر الشرطة العراقية وقوات الحشد الشعبي، وقد أسرهم التنظيم على طريق بغداد كركوك.

ويبدو في الفيديو أن المعتقلين الستة، الذين عرف ثلاثة منهم عن أنفسهم بأنهم من كربلاء في جنوب العراق وواحد من الأنبار في غربه، قد تعرضوا للضرب، وبدا خلفهم علم التنظيم الأسود، وعنصران مسلحان أحدهما ملثم والثاني تم إخفاء وجهه بالمونتاج.

ودعا العنصر الثاني من تنظيم الدولة في نهاية الفيديو، الحكومة العراقية إلى إطلاق سراح جميع المعتقلات “من أهل السنة” خلال ثلاثة أيام، مهددا بإعدام المعتقلين الموجودين لديه.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت في كانون الأول 2017 انتهاء الحرب ضد مسلحي تنظيم الدولة بعد إعلان “النصر” عقب استعادة آخر مدينة مأهولة كانوا يحتلونها.

لكن بحسب خبراء، لا يزال مسلحون كامنون على طول الحدود المعرضة للاختراق بين العراق وسوريا وفي مخابئ داخل مناطق واسعة من الصحراء العراقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − 14 =

إغلاق