مقالات

*حق الدولة الجارة*

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*


كان العَرب يَتفاخرون بحُسن الجوار حتى قبل الإسلام ، و كانوا يتفاخرون بإكرام الجار ، و الإحسان إليه، و القيام بواجبهم نحوه خير قيام ، فلمّا جاءَ الإسلام حرصَ على استمرار هذا الخلق العظيم في مراعاة حق الجار، قال تعالى: (اعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ)؛ حيث أوجَبَ الله على المُسلمين أن يُحسنوا إلى الجار قريبًا أم بعيدًا ، عربيًّا أم أعجميًا ، من دون تمييزٍ بين عرقٍ و عرق، أو لونٍ ولون؛ فالجار جارٌ له احترامُه، و مَكانته ، و له اعتِباره، و له حقوقٌ، سواءً كان مُسلمًا أو غير مسلم . 
نحن نقول اضافة لذلك و الكلام كان على مستوى الفرد و اسرته ، و لكن ينسحب ذلك الحق بحسن الجوار الى الامة باكملها الى الامة الاخرى .
حين نرى ان حقوق الجار و الذي حثت عليه الشريعة المقدسة في كافة مواردها هي تنطبق على مستوى العموم لتشمل بمفهومها حق جوار الى الدولة لدولة الاخرى ، لان بالاصل لا يوجد رسم لحدود الدول بمفهوم الشريعة المقدسة و بالنتيجة ان تكوين الدول اصلا عبارة عن حق لجار ممتد بتسلسله ليشمل كل افراد الامة الواحدة الى ان يصل الى افراد الامة المجارة الاخرى .
*ان قضية مراعاة حقوق حسن الجوار يراد الاهتمام بها على مستوى الافراد و الامم* .
ان نصف المشاكل الاجتماعية و التي منها العشائرية و السياسية و الاقتصادية و العسكرية و الامنية و الاممية ، بسبب عدم صيانة امر حسن الجوار و الابتعاد عن قيمه الانسانية و الشرعية ، والا بصيانة هذا الحق ستجد كثير من الامور المعقدة ستحل دون الذهاب الى الحلول العسكرية و غيرها .
وان الاحتلال عمد الى تدمير قيم حسن الجوار بين الافراد و الدول و الامم .
وهذا مالمسناه في العراق و بوجود دول الاحتلال ، حيث *وجدنا عدم حسن الجوار* ، من بعض الدول و التي مثلت بمخططاتها مع المحتل العصى الضاربة بها النظام الداخلي ، فوجدت الطائفية و التهجير و الدواعش و ما شابه ، بينما نجد هناك من الدول من صانت حسن الجوار و وقفت معه في مقاومة كل ذلك .
نحن نؤكد وندعوا الى حسن الجوار على مستوى الفرد والجماعة و الأمة و الدول و بذلك النجاة و الفوز العظيم
اللهم احفظ العراق و شعبه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + 20 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق