مقالات

*حصن الامان*

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*


رجال الشرطة هم حصن الامان للوطن كله ، لان بدون تلك الرجال الاوفياء ، سيكون هناك عمليات اجرامية ، اضافة الى حالة عدم الاستقرار و الامان بين الجميع .
محل الشاهد :
المعنى اللغوي من كلمة الشرطة :
الشَّرَطُ بفتحتين العلامة، و أشْراطُ الساعة علاماتها ، و أشْرَط فلان نفسه لأمر كذا أي أعلمها له و أعدها؛ قال الأصمعي: “و منه سُمي الشَّرَط لأنهم جعلوا لأنفسهم علامة يُعرفون بها. و الواحد شُرْطةٌ و شُرْطيٌ بسكون الراء فيهما.
المعنى الاصطلاحي: هم جماعة من أصحاب الامام علي ( ع ) ، و كانوا ستة آلاف رجل.
قال البرقي : وقال علي بن الحكم: أصحاب أمير المؤمنين الذين قال لهم: تشرّطوا إنما أشارطكم على الجنة، ولست أشارطكم على ذهب ولا فضة.
كما روي عن الأصبغ بن نباتة أنه قال: ضَمِنّا له الذبح، وضَمِن لنا الفتح.
اذن الواقع الحقيقي لتأسيس الشرطة ليس كما يذكر انه في عام ١٩٢٢ ميلادي ، وخصوصا ان الامام علي ( ع ) اسس الشرطة في وقت خلافته و التي كان مقر اطلاق القرارات فيها هو العراق بلد الدين الحقيقي والتاريخ والعلم والاخلاق و القيم
واعتقد من هنا يمكن لرجل الشرطة ان يزهو ويفتخر ان اصل تأسيسه كان من رجال اشترطوا الحب والايمان والقتال في سبيل الحق الذي كان متمثل في شخص امام المتقين علي بن ابي طالب ( ع ) و الامامة و الموقع انذاك متمثل في مركز ثقل دائرة حكم العراق الحبيب .
من هنا يجب ان يعلم رجل الشرطة ، انه ممن اشترط على نفسه حفظ العباد و البلاد و الدين دون اي ولاء اخر ، و هي امانة يسأل عنها يوم الدين ، و هي مسؤولية تؤدي به ان صانها الى جنة عرضها السموات و الارض ، و بخلافه ذلك يؤدي به الى جهنم و بئس المصير .
و الجدير بالذكر ان رجال الشرطة هم المسئولون عن الامن والامان في الاماكن التي يتولونها و عليهم ان يتأكدوا من تنفيذ القانون على الجميع دون التفريق بين شخص فقير وغني او شخص ضعيف وشخص قوي وكما اسلفنا حتى لا يوقع بمسؤولية خيانة الامانة .
كما ان رجل الشرطة دوره في حدود القانون و هو اداة لتنفيذ القانون و ليس لاصدار الاحكام ، و ذلك لان القضاء وحده هو المنوط به ذلك .
في ذات الوقت نشكر جهود ابنائنا من الشرطة لما قدموه في التصدي لزمرة الشر و عصى الاحتلال الدواعش الانجاس .
رحم الله الشهداء من ابناء الشرطة ، و حفظ الله الباقين
اللهم احفظ العراق و شعبه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 1 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق