مقالات

*نعم للتظاهر من اجل البناء كلا للتظاهر المسبب للدمار*♦️

🖋️*الشيخ محمد الربيعي*

التظاهر : هو تعبير عن الرأي مجموعا بضغط من اجل تحقيق مطلب ، للمواطن ، كأحد أشكال المشاركة السياسية .
و التظاهر فعل سياسي جماعي ، كما أنه يتطلب تنظيما و تحديدا الأولويات ، و تلك من سمات المهم تواجدها في اي مجتمع وقد يكون الهدف التظاهر التأييد أو الاحتجاج ، *وقد نظم التظاهر بقوانين خاصة بكل بلد ، اوضحت انه ليس بالحق المطلق بل هو حق تنظمه القوانين الخاصة بكل بلد ، من خلال تنظيم المكان و الزمان و غير ذلك من الامور* .
محل الشاهد :
لا غبار على التظاهر اليوم انه شيء ممدوح حتى شرعا ، وان كنت ارى حسب فهمي ، ان حدود قوانين الشريعة الاسلامية اعطت مساحة اوسع الى التظاهر بشفافية اكثر ، و حصانة اكبر مما هي مشرعة في القوانين الوضعية البشرية .
*اذن التظاهر حق و لكن ليس حق مطلق يتيح لصاحبه ان يكون بكافة تصرفاته وأقواله وأفعاله وقراراته مجاز و مأذون* ، بل اطلاق الامر يتسبب لم لا يملك ملكة ضبط الفكر و النفس بان ينتج التصرفات السيئة التي تسيئ الى هذا الحق ، و تجعل منه باطلا و سلاح فتاك الى الدمار و ضياع الحقوق و البلد .
ان اطلاق التصرف بالتظاهر بدعوى المطالبة بالحق قد يتيح الى المحتل و اتباعه الى تجنيد اصحاب الفتن الشياطين من الانس من اجل الايقاع بين ابناء الشعب الواحد الى التقاتل و الفرقة و الشتات ، و هذا مرفوض شرعا و قانونيا ولا يسمح به اي عاقل ، وهذا يجعل تظاهر يتجه باتجاه الدمار و خصوصا ان تضمن معه الاعتداء على الممتلكات العامة و الخاصة .
ان التظاهر يكون بناءا عندما يسير بخطوط حثيثة نحو تصرفات و اقوال و أفعال مقبولة من الناحية الشرعية و القانونية ، عندما نستطيع منه اسقاط الفساد و المفسدين نفسيا و إداريا من خلال ايصال صوت الحق مع المحافظة على النظام العام و الخاص و بيان الحرص على البلد من خلال حفظ امنه و ممتلكاته .
*يا ابناء العراق الشرفاء*
يجب ان نتوجه الى التظاهر المؤدي بكل اهدافه و غاياته الى البناء ، و المحافظ على الممتلكات العامة و الخاصة .
كما يجب علينا الابتعاد عن كل تظاهر يستغل فيه الى نوايا الدمار المتمثلت بالسلب للمال العام و الخاص او التخريب او تقاتل ، وغير ذلك من الامور التي لا يحمد عقباها على البلد .
كما و نحذر من الانجراف نحو الشعارات او الافعال التي تسيئ الى ثوابت الاسلام الحقيقي ، و نحذر من اللذين يحاولوا ان يسقطوا بالفتن و البغضاء بين ابناء الشعب الواحد .
نسال الله حفظ العراق وشعبه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × اثنان =

إغلاق