مقالات

🏴 *مسلم بن عقيل قائد ظلمه التاريخ* 🏴

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*

عندما تقرأ الشخصية الحقيقية لمسلم بن عقيل ( ع )، ذلك القائد صاحب العصمة الثانوية تربية بيت الرسالة المحمدي، و تجد ما نسب له في تاريخ القضية الحسينية تجد الظلم الكبير، تجد امورا سارت و مرت و صدقت و كأنه حقيقة ثابته، رغم ان عدم إثباتها و اضح جدا، بل انتساب تلك الامور الى مسلم بن عقيل ( ع )، معناه الطعن بقيادة و ادارة القائد العام الذي اختاره وهو الامام الحسين ( ع )، و الطعن بقيادة و حنكة القائد المرسل و هو مسلم ( ع ) ، وسنقوم بالتعرض لقضيتين فقط ونترك النقاط الاخرى لمناسبات اخرى ان بقيت الحياة.
فنجد مثلا مما نسب:
*اولا: صلاة مسلم بن عقيل في المسجد وانسحاب الناس من خلفه* .
العجب كل العجب بذلك ، حيث مسلم بن عقيل لم يكن تكليفه الظهور الظاهر المعلن التام الى ان تأتي ساعة الصفر، فكيف لمسلم ان يصلي و اين في مسجد الكوفة ؟، و العجيب ان *مسجد الكوفة ملصق لقصر الرئاسة*، فهل يعقل لقائد مثل مسلم يصلي في وقت كانت مخابرات وسلطة بن زيادة *تعتقل على قدم وساق* كل مناصر لخط محبين الامام علي ( ع ) و من بعده من الائمة، هل يعقل ان القائد يعرض نفسه، و اتباعه للكشف و الاعتقال، ثم لو فرضنا ان صلاة و اقعة فمن الطبيعي لا يوجد مصلي خلفه من الاصل لان هل شخص يصلي في مسجد بجانبه القيادة العليا للعدو ؟ !!!
ثم كانت من تكليف الموجه الى مسلم بن عقيل ( ع ) من قبل الامام الحسين ( ع )، ( تنظيم امر الجند )، و كما نعلم ان الكوفة سكانها ليس مدنين و ان الكوفة اسست في زمن عمر بن الخطاب سنة ١٧ هجري و هي *مدينة عسكرية* تجمع المقاتلين و عوائلهم و لذلك اجمعهم مقاتلين، فكان وظيفة مسلم اعداد المقاتلين و يعدهم، و يتابع احوالهم، ولذلك بن اثير المؤرخ يقول: ان مسلم ( ع ) قسم جيشه اربع كتائب، كتيبه قائدها المختار ، كتيبة قائدها حبيب بن مظاهر الاسدي، كتيبة قائدها مسلم بن عوسجه ، كتيبة قائدها كندي العباس الكندي، فكان هم مسلم اعداد الدعم لكربلاء و ابطال خطط العدو بالكوفة، فهل مثل مسلم قائد محنك يكون متوجه لصلاة في مسجد معرض الأنظار العدو وهو لديه تكليف مصيري الالهي، ثم هل مسلم قائد اعد العدة ولم يتفحص جنده حتى يخذله انصاره ؟ !!، هذا كلام فيه منقصة للقائد والقيادة والكلام يطول النتيجة لا نؤيد هذا المورد.
*ثانيا: قضية مسلم و طوعة*
ومن روى ذلك هو الطبري الاموي، ولنا فيها ملاحظات نسردها باختصار وكذلك المحققين اخرين سجلوا تلك الملاحظات ايضا ومنها:
١ : ان مسلم يستجيب لطوعه ويعرف عن نفسه، كيف لقائد في محنة الخذلان و الحصار و يعرف عن نفسه، اليس من الاولى عدم التعريف .
٢ : لماذا انتظر بلال بن طوعه لصباح ليخبر عنه، وهي كانت جائزة كبير لذلك بل كان الاولى عدم الانتظار و التوجه لتبليغ عن مسلم ( ع ) لضمان عدم الهرب ونرى شخصية بلال وهمية .
٣ : مسلم ( ع ) ورد انه اشترى الدور و الاسلحة و غير ذلك الكثير الذي أعده فهل يحتاج لدار طوعه
٤ : طوعة كانت في بيت الامام الحسن( ٩ ) سنوات فهل يعقل لا تعرف مسلم ( ع )، ومسلم ( ع ) لا يعرفها ؟!!
٥ : النص والحوار الذي دار بين مسلم ( ع )، وطوعه ضعيف جدا وفيه ذلة السؤال والموقف و حاشا لمسلم ( ع ) ذلك
ان ما طرح في قضية مسلم ( ع ) و طوعة عن طريق الطبري الاموي و من سار على روايته ضعيف جدا، اذ ماقسناه بشخصية مسلم ( ع ) وتاريخه الطيب.
و ان الاصح والحقيقة ان *طوعة من الشخصيات التي كانت مناصرة لمسلم بن عقيل ( ع )* و من نساء المجاهدات مسبقا و ان التفاصيل المذكورة و المتعارف عليها اليوم كانت مشكوكة و كثيرة الخدش و وضعت لغايات اخرة.
ان مسلم بن عقيل ( ع )، شخصية قيادية شجاعة ذكية كان الاولى دراسة تاريخها بصورة صحيحة و ان يستفيد منها الكل عسكريا وسياسيا و بالصورة الصحيحة.
نسال الله حفظ العراق وشعبه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + 1 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق