مقالات

*لماذا يقتل شبابنا*

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*

[ قالوا سمعنا فتى يذكرهم يقال له إبراهيم ] مما لا شك فيه أن الشباب يتميز بخصائص لا توجد في غيره، ومن أهمها:
1- أن فترة الشباب هي المرحلة التي يتمتع فيها الإنسان بكامل قواه الجسدية، فهو قد تعدى مرحلة الصعود ( الطفولة ) ولم يبدأ مرحلة الانحدار (الشيخوخة)
.
2- إن الشباب هم رجال الغد، وآباء المستقبل ، وعليهم مهمة تربية الأجيال القادمة، وإليهم تؤول قيادة الأمة في جميع مجالاتها.
3- في صلاح الشباب صلاح للأمة، وفي فسادهم فساد لها، لأنهم هو القوة المتحركة في المجتمع.
4- الشباب لم يكتمل نضجه بعد، فهو قابل للتشكل والتغير، فإن كان توجيهه إلى الخير قبله ونفع الله به، وإن كانت الأخرى فالدمار مصيره، وقد قيل:
وينشأ ناشئ الفتيان من على ما كان عوده أبوه
محل الشاهد:
من هنا اهتمت شريعة الاسلام كثيرا بالشباب سواء بدستورها القران الكريم، وملحق ذلك الدستور السنة النبوية المطهرة المتمثلة بما جاء عن الخاتم محمد واله الأطهار ( ع )، وقد نالت هذه الفترة العناية الإلهية، بشكل ملحوظ وملفت للنظر.
وبنفس الوقت نرى ان *منظمة الشيطنة للمحتل* قد اعطت العناية السلبية الكبيرة اتجاه للشباب، فتارة تحاول بغزوها الثقافي دمار سلوكهم و عقيدتهم و مبادئهم وتارة اخرى تزجهم بأمور فوق تصورهم الفكري والعمري، غاية كل ذلك *قتل طاقات الشباب معنويا وقتلهم جسديا*، وفي ضوء كل ذلك خسارة البلد والامة طاقات شبابها الايجابية.
ومن هنا نرى المحتل واذنابة الخونه كل يوم يسرقوا حياة لشبابنا، والكل واقف مقيد دون وضع خطة محكمة لحماية الشباب فكريا وجسديا.
علينا التعاون وتماسك وضع اليد باليد من اجل كشف العدو الحقيقي الذي يريد قتل شبابنا، واشعال نار الفتن بيننا، ولا يكون ذلك الا بصفاء القلوب وبيان حسن السلوك والخطوات العملية من الحكومة اتجاه ابناءها
نسال الله حفظ العراق و شعبة، والرحمة على شهداء العراق الشباب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − سبعة عشر =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق