مقالات

*الاقليم البشري المذهبي رغبة الاحتلال*

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*


الاقليم كلمة معربة من الكلمة اليونانية Klima ذات الدلالة المناخية واختلف العلماء كثيرا في معناها وقد استعملها علماء العرب من بدا الحضارة العربية ، وكان لها مدلولان : الاول مناخي نطاقي هو الاصل ، وفقد قسموا العالم الى عدة اقاليم
الثاني جغرافي .
اذن الاقليم : عبارة عن رقعة من الارض يسودها عناصر طبيعية محددة مميزة عما يجاوره من اقاليم كما تسكنه جماعات من سكان لهم خصائصهم المميزة من عدة نواحي كالعرقية والتاريخ والعادات والتقاليد والنمو السكاني و الكثافة والنشاط الاقتصادي و مستواهم الحضاري الى غير ذلك .
فالاقليم البشري ، يعتمد اما على الحدود البشرية التي خطها الانسان ،أو يعتمد على اي خاصية بشرية اخرى توزيع السكان و كثافتهم أو حرفهم او مستواهم الاقتصادي و المعيشي والتقدم الحضاري
والإقليم له مكونات اربعة : الارض ، والفضاء الخارجي ، المساحة المائية ، والمواطنين .
محل الشاهد :
فالإقليم هو *فكرة وهدف وحلم المحتل* منذ القدم ، لانه يحقق له طموحه في تقسيم البلدان .
لان دول الاحتلال عندما عمدت الى ترسيم الحدود ، والتي على اثرها تم تقسيم العالم الى دول ، وعندما رأى ان هذا نوع من التقسيم لم يمكنه من السيطرة التامة و الكاملة و الشاملة ، على تلك الدولة و مصادر ثرواتها ، اتجه مرة اخرى الى فكرة اكثر خبثا و الى تقسيم اخر اكثر تجزئة وتفكك وضعف ، المتمثل *بمسمى الاقليم* ، وهذا بطبيعة الحال يحقق رغبتهم الى *حلم التقسيم البلدان وجعلها تحت سيطرتهم* .
اذن الغاية من الاقاليم البشرية هو التفكك والعيش بتباعد مذهبي وقومي وغير ذلك من الامور السلبية الكثيرة ، وكل ذلك يصب في مصلحة دول الاحتلال ، من خلال السيطرة على الخيرات وبث الفرقة ، والتشتت والتفرقة .
النتيجة يجب على الجميع الحذر من فكرة الاقاليم والابتعاد عنها و *الاصح هو البحث عن ما يوحد البلد و يجمعه* وبخلاف ذلك سنقع في مصيدة دول الاحتلال .
نسال الله ان يجمعنا لكل ما يحب ويرضى وان يحفظنا و يوحدنا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 2 =

إغلاق