مقالات

◼️ *قتل سفير الخير بيوم الرحمة*◼️

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*

⚫ *عظم الله اجركم*⚫
اليوم ٩ ذي الحجة يوم عرفة و ذكرى استشهاد أخ الامام الحسين ( ع ) ، وبن عم عمه ، وثقته من اهله ، *مسلم بن عقيل ( ع )* .
كان سفير الخير الى القوم يحمل معه اليهم البركة و الاسناد والنصرة ، كان يحمل لهم النجاة من عذاب الدنيا والاخر ، كان مسلم فيه من الصفات النوادر التي لا توجد بالعامة من الرجال و خاصتهم ، وخصوصا بشهادة التتويج التي حصل عليه من خامس اعضاء منظمة الأسوة الحسنة الامام الحسين ( ع ) ، عندما سجلها و دونها له شهادة لدنيا والاخرة ( *و ثقتي من اهلي* ) ، كلمة كبيرة المعاني والله وفيها من البحوث التي لا تنفذ .
محل الشاهد : مسلم ( ع ) ،اختياره ابدا لم يكن جزافا ، لان فيه من صفات القائد والفارس فكان يوصف بالاسد ، وكان يشبه النبي محمد ( ص ) ، حيث له خبرة الحروب والقتال فقد شارك الامام علي ( ع ) حروبه ، وهو العالم الرباني والفقيه ، ما شاء الله ، ويمتلك من مؤهلات التي تجعله الجدير *بمرتبة العصمة الثانوية* ، اضف لذلك ، ان مسلم ( ع ) ، كان له دراية ومخطط كامل للمنطقة التي توجه لها ، وقد اعد كل شيء للانتصار وتحقيق دولة العدالة الالهية بقدوم القائد الاكبر *الإمام الحسين ( ع )* ، ولكن شاءت الاقدار بخطة اعلامية وسياسية وعسكرية مدروسة بواسطة الفجار اصحاب الغدر من الامويين و بقيادة بن الشيطنة الأموية الملعونة يزيد بتكليف عبيد الله بن زياد لعنهم الله اجمعين ، والتي كانت مدعوم من استشارات سفارات دول الكفر انذاك ، من اجل القضاء على مسلم ( ع ) وانصاره الابطال ( رضوان الله عليهم ) ، ولنا وقفه ان شاء الله الايام المقبلة كشف الاكاذيب التي سطرها التاريخ على مسلم ( ع ) وظلم اصحابه ، وما جرى في الكوفة .
محل الشاهد : النتيجة كان توقيت هو يوم عرفه ، واكيدا التوقيت كان مناسبا لاسباب :
السبب الاول : ان يوم عرفه يوم عبادة وصيام فاكيد اغلب انصارة في عبادة وفي معزل عن السلاح والاستعداد .
السبب الثاني : القائد كذلك وهو مسلم وكان صائم اكيدا من دون ادنى الشك وهذا فيه جانب نفسي جسدي ممكن السيطره على الفارس بصيامه وعطشه .
اضافة الى امور اخرى ليس محل طرحها نجعلها في محرم ان شاء الله تعالى ، بالنتيجة اختاروا الفجرة الكفرة *يوم الرحمة يوم عرفة لقتل الخير كله* فسقط ( ع ) ،شهيدا بطلا مؤمنا ثابتا على ولاية حق واهل الحق .
من هنا على الامة ان تأخذ العبرة من الماضي وان تتمسك برجال الخير والقوة لها ، والتي هي اصلا انما كانت من أجلها ولهم ، وان تبتعد عن اهل الشر والفجور ، لان التاريخ كل شيء يسجله ، فعليكم برجال الخير لكم أأكد عليكم برجال الخير لكم ، ممن هم إسلامهم حقيقي ودينهم دين مستقيم ضمن المنهج الصحيح
فسلام على مسلم بن عقيل يوم ولد ويوم استشهد ونسال الله تبارك وتعالى ببركة ذلك سفير الخير ( ع ) ان يسوق الخير الى العراق وشعبه ، ونصره نصر عزيز مقتدر .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 20 =

إغلاق