مقالات

*الكهرباء معركة النور والظلام*

🖋*الشيخ محمد الربيعي*


[ يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره] ان النور والظلام الذي بينهما تقابل *ضد* ، وليس *تقابل نقيضان* .
وهذا فيه شرح فلسفي يطول مختصرة ان النور والظلمه ليس كما نقول في *الوجود والعدم* ، حيث ان النور و الظلمه ضدان و الضدان أمران و جوديان يتعاقبان على موضوع واحد ولا يجتمعان فيه ويجوز ان يرتفعان ، فالظلمة هي ليست العدم مطلقا بل هي عدم النور .
بينما عدم الوجود هو عدم مطلق
اذن:
الضد : ما أمكن ارتفاعه ولم يمكن اجتماعه
اما النقيض : مالم يمكن اجتماعه ولا ارتفاعه كالليل والنهار ، فإنهما لا يرتفعان ولا يجتمعان
هذه معلومة للفائدة ، محل الشاهد:
اليوم من يستحق ان يكون من ضمن معاني كلمة النور هم *كوادر الكهرباء* ، وهم الجيش الذي يقاتل من اجل جعل النور في كل مكان حتى قدموا الارواح في سبيل ذلك .
و كانوا سببا لوجود النور في كافة الظروف التي يمر بها البلد المناخية منها والسياسية ، فأداءهم المتميز كان دائما الدال بوضوح على حبهم لبلدهم ، دون تأثير اخر يذكر .
ان اداء كوادر الكهرباء جيش النور كان متزن في كافة الظروف و الصعوبات التي مرت في بلدنا العزيز والتي عاشوها باعتبارهم جزء من شعب ، و قد سجلوا فيها مواقف لامثيل لها ، من خلال توفير الطاقة الكهربائية المستمرة و المستقرة ، وبقى ذلك عطاء المتميز حتى بعد ان دخل علينا ذلك الشر الفايروس القاتل ( كورونا ) ، بقوا واستمروا على ذلك الاداء الجيد ، والواقع العملي الملموس اثبت للجميع انه لولا جهود كوادر الكهرباء جيش النور لما استطاعت خلية الازمة النجاح بتطبيق قراراتها التي كانت ابرزها الحظر الصحي .
ان كوادر الكهرباء جيش النور ، كانوا سببا لوجود النور لرؤية كل شيء ، حتى رؤية الحقيقة والباطل ، بوجودهم يعم سلام والامان ، بجهودهم عم نور العلم عندما ساهموا في جعل المفكرين يصلون الى اكتشافاتهم و أبحاثهم ، بل كل تطور حصل وحاصل ويحصل هم جزءا منه وشركاء بذلك النجاح والتطور .
اذن *كوادر الكهرباء* مصداق جيش النور بكافة الجوانب ، وهذا الجيش انتصاره متوقف على عدة امور اختصارا نذكر الثلاثة الرئيسية منها :
الامر الاول : الترشيد باستخدام الطاقة الكهربائية .
الامر الثاني : عدم التجاوز على شبكة التيار الكهربائي .
الامر الثالث : دفع الجباية التي هي مصدر لرواتب الكوادر وشراء المواد الاولية والمشاريع كون التمويل المقرر لهم ذاتي .
اما الصنف الاخر او الطرف الاخر هم جيش الظلام الذين بسبب توجههم وافكارهم ، وافعالهم يكونوا *متسببين بإطفاء ذلك النور* ، و المتمثلين في المتجاوزين على الشبكة الكهربائية ، و المسرفين و المبذرين باستخدام الطاقة الكهربائية ، و الممتنعين عن اعطاء الحق الشرعي والقانوني من الاجور مقابل التمتع باستخدام الطاقة .
على الجميع ان يعلم ان الكهرباء نعمة وان كوادر الكهرباء بكافة مسمياتهم و مستوياتهم *هم موظفين تابعين الى الدولة* ، وانهم يقومون بأختصار شديد بثلاث امور اساسية :
الاومر الاول : توفير الطاقة الكهربائية .
الامر الثاني : تقديم خدمة الصيانة لديمومة الطاقة الكهربائية .
الامر الثالث : حماية تلك المنظومة من التجاوز والسرقات
ومع ذلك كان لزام على الجميع دون استثناء التعامل مع تلك الكوادر بإيجابية ، والوقوف معهم لتحقيق شروط انتصارهم من اجل تحقيق تيار كهربائي مستقر ومستمر .
نسال الله حفظ العراق وشعبه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 + 10 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق