مقالات

*فداها ابوها*

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*


▪︎نبارك لكم ذكرى ولادة السيد فاطمة المعصومة بنت الامام موسى الكاظم ( ع ) ▪︎
*فداها ابوها*
كلمة اطلقها احد اعضاء *منظمة الاسوة الحسنة* الامام موسى بن جعفر (ع ) [ *فداها أبوها* ] ، الى ابنته فاطمة الملقبة بالمعصومة ، هذه الامرأة العالمة الفاهم المدركة لاحكام الله تبارك وتعالى ، حيث كانت تجيب على الاسئلة بعض الاحيان عند عدم تواجد الامام ( ع ) .
واشتهرت هذه المرأة العالمة بالقاب عدة اشهرها ( *المعصومة* ) ، ومن لقبها بذلك اين عضوا من اعضاء *منظمة الاسوة الحسنة* اخيها الامام علي بن موسى الرضا ( ع ) ، واكيدا المشار بالعصمة هنا كما هو ثابت *العصمة الثانوية* ، وليست هي كدرجة العصمة الواجبة المعينة الى الانبياء والرسل والمعصومين الاربعة عشر .
محل الشاهد : وقد بين فضلها قبل ولادتها عضو *منظمة الاسوة الحسنة* الامام جعفر بن محمد الصادق (ع ) حيث صرح قائلا : ( ان لله حرما وهو مكة ، وإن للرسول حرما وهو المدينة ، وإن لعلي بن ابي طالب حرما وهو الكوفة ، وإن لنا حرما وهو بلد قم ، وستدفن فيها امراة من اولادي تسمى فاطمة ، فمن زارها وجبت له الجنة ) ، والاشارات بحقها وبيان مكانتها عديدة ، محل الشاهد : وهذا كاشف عن عظمة هذه الانسانة ، حتى اعطت كل هذه المزايا والخصائص ، فهي عرفت كما اسلفنا بالعلم والتقوى ، والاستقامة ، وطاعة امام عصرها وزمانها .
*يانساء العالم*
ان امثال هكذا شخصيات عليكم قراءة سيرتهن ، بوعي وتحليل وتدقيق ، ليكن لكم مثال يقتدى به ، وان لاتجعلوا *لنساء منظمة الشيطنة* ، الاتي خرجن عن طريق الله تبارك وتعالى ، وسلكن بتبرجهن وباقوالهن ، وافعالهن طريق ، لم يعين لهن من قبل الله تبارك وتعالى .
نعم تستطيع المرأة ان تكون عنصر فعالا بالمجتمع فهي نصفة ، ولكن ليس بالابتذال وحرية التبرج الزائفة ، وعدم احترام قوانين الاسرة والمجتمع .
*ان المرأة كيان له خصوصيته ومكانتة في الدين* والمجتمع ولذلك ، كان على الشريعة اصدار جملة قرارات لحمايتها لاهميتها وعظمتها ، *فمن زادة قيمته زاد حرصك عليه* ، وان شريعة الاسلام ، قد اعطت الاهتمام الكبير ، ووضعت الحقوق ، لصيانتها وكرامتها ، ولم تجعلها رخيصة لكل من هب ودب ، كما هو عليه اليوم العالم الغربي.
الذي لو اطلعت على طبيعة حياتهم وكيف تبتذل المراة عندهم ، لكشفت انهم راعوا حقوق الحيوان اكثر من حقوق المرأة ، بل اعلنوا عن حرية مزيفة للمرأة ،كل المراد منها تدمير لمجتمعات الاسلام .
ان تلك المرأة المسلمة كانت ام الابطال والعظماء ، فماذا انجبت نساءكم يامجتمعات الابتذال والحرية المزيفة ؟!!!
نسال الله حفظ مجتمعاتنا ، وبارك الله بنساء العراق اما وزوجتا وبنتا واختا
اللهم بحق السيد معصومه فرج عن العراق واهل العراق واحمهم من هذا الوباء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 2 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق