اخباراقتصاد

النفط: الحوار مفتوح مع الشركات العالمية المقاولة ولا اتفاق جديداً حول الإنتاج والميزانية

مشا أكدت وزارة النفط، بفتح حوار  ونقاش مع الشركات العالمية المقاولة لتطوير الحقول النفطية حول الأسلوب الأمثل في التعاطي مع التحديات الجديدة التي تواجه السوق النفطية بسبب انتشار فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط، نافياً التوصل إلى صيغة اتفاق جديد حول تقليص الإنتاج أو الميزانية.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد، لم يتم الاتفاق بعد مع الشركات الأجنبية العاملة في الحقول النفطية وخصوصاً فيما يتعلق بالأمور الفنية والمالية، لأن هذه القضايا المهمة تحتاج إلى مزيد من الوقت والحكمة والصبر والقراءة  المتأنية لواقع السوق النفطية والمتغيرات التي طرأت عليها خلال الفترة الماضية، وما يتوقع أن تكون عليه خلال الفترة القادمة.
 لافتاً إلى تواصل الحوارات بين الوزارة وشركائها حول القضايا الفنية والمالية، مع مراعاة مصالح الأطراف المعنية في ذلك.
وأضاف، أن هناك إدارة مشتركة لجميع الحقول النفطية تتواصل لمناقشة الأفكار والمقترحات والمواضيع ذات الشأن المشترك سواء في الظروف الطبيعية وغيرها أو بحسب ما تفرضه المستجدات والتطورات في أسواق النفط العالمية، كما يحدث الآن مع تداعيات تأثير انتشار فيروس كورونا على أسواق النفط العالمية .
ولفت إلى أن هذه المسألة تعد طبيعية وحالة إيجابية بأن تكون هناك تفاهمات وحوارات قائمة بين الدول المنتجة والشركات المقاولة العالمية، مؤكدا انه لا أحد يستطيع التكهن في الوقت الحاضر بتأثيرات أزمة كورونا على السوق النفطية وعلى الاقتصاد العالمي.
وأوضح، أنه من الحكمة تأجيل اتخاذ القرار  حول الإنتاج أو الميزانية وغير ذلك، لحين وضوح الرؤية المشتركة حول تطورات السوق النفطية ، ومن ثم بلورة صيغة اتفاق تتناسب مع المستجدات التي طرأت والأسلوب الأمثل والواقعي للتعاون بين الأطراف المعنية .
ولا مشكلة في ذلك طالما هناك تفاهمات بيننا  ، وهي مسألة طبيعية .
وأشار إلى أن الجميع يواجه هذه التحديات سواء الدول المنتجة أو الشركات العالمية، مؤكدا سعي الجميع للعمل على إيجاد أفضل الحلول للتعامل مع الأزمة والخروج منها بأقل الخسائر . ولقد سبق وأن تعرضنا إلى ظرف مماثل قبل سنوات عند تعرضت السوق النفطية إلى هزة كبيرة بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية ، أدت إلى انهيار أسعار النفط إلى ما دون 30 دولار ، ونجحنا في  حينها بإيجاد  حلول وصيغ اتفاق واقعية تجاوزنا فيها تلك الأزمة، ونأمل أن تكون كذلك مع هذه الأزمة.
وأعرب عن أمله بأن تتعافى الأسواق النفطية خلال الفترة القادمة ، ونجاح الدول المنتجة للنفط في اوبك او المتحالفين معها بالعودة الى طاولة الحوار والاتفاق من جديد وفق تطورات ومستجدات السوق النفطية.
وشدد على ضرورة العمل على إعادة التوازن بين العرض والطلب واستقرار السوق النفطية.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 4 =

إغلاق