اخبار

هذا ما قاله أمين عام الناتو حول قصف مواقع الحشد


مشا رفض الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، التعليق على التقارير التي تشير الى وقوف كيان الاحتلال الاسرائيلي وراء قصف مواقع للحشد الشعبي، مبينا أنها “معلومات استخبارية” فقط.

وقال ستولتنبرغ خلال حوار مع قناة ’إن آر تي عربية’، ان للعراق دورا بحماية أمن الملاحة البحرية في الخليج (الفارسي)، مبينا ان “الناتو هنا لدعم العراق في بناء قدراته العسكرية وتدريب القوات العراقية والمدربين وبناء المدارس العسكرية، وبهذا العمل نحن نساعد العراقيين في تحقيق استقرار بلدهم وهذا مهم بالنسبة للعراق والمنطقة بشكل عام”.

وأكد أمين عام حلف الناتو، ان “الحلف يحترم السيادة العراقية وسعداء بالتطور الذي يجري في العراق وما حققته قواته في حربها على داعش وتحرير الأراضي التي احتلها وكذلك تحرير ملايين الناس، وتمكين الناس من العودة إلى هذه المناطق المحررة من داعش. هذا مهم للعراق ولكنه مهم أيضا لدول حلف الناتو لأننا نعرف بأن داعش كان تهديدا لمواطني دول أخرى خارج العراق وسوريا”.

وفيما يتعلق بتغيير مهمة قوات الناتو في العراق، أشار إلى ان “القوات في مهمة تدريبية منذ عام ولا تغييير في مهامها، وحلف الناتو هو جزء من التحالف الدولي لمحاربة داعش، لذلك الناتو يواصل الدعم للتحالف الدولي بطرق مختلفة ومنذ فترات طويلة. والآن لدينا دور جديد في مهمة التدريب في العراق لأن أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب هي بناء قوات عراقية قادرة على تحقيق استقرار بلدها”.

وبين ان “حماية قوات حلف الناتو في أي مكان في قمة أولوياتنا، وبالطبع نحن نتخذ الخطوات الضرورية ونعمل ما يجب فعله لضمان أمن قواتنا وسلامتها، ولكن في الوقت نفسه علينا أن نلاحظ أن التحدي الأكبر يبقى على القوات العراقية في خطوط المواجهة مع داعش وقد دفعت الثمن الغالي وأظهرت التزاما أسهم في دحر داعش من الأراضي التي سيطر عليها”.

وردا على المطالبات العراقية بانسحاب القوات الأجنبية من البلاد، أفاد ستولتنبرغ، ان “قوات الناتو هنا بدعوة من العراق لتدريب القوات العراقية ومساعدتها، ونحن نؤدي هذا الدور عبر المساعدة في بناء مدارس عسكرية وإعداد المدربين العراقيين ليتمكنوا من بناء قواتهم بأنفسهم. مجددا نحن هنا بدعوة من العراق ونحن سعداء لنكون هنا وهذا مهم للعراق وحلف الناتو لبناء القدرات العسكرية لمواجهة الإرهاب”.

ورفض ستولتنبرغ، التعليق على قصف مواقع للحشد الشعبي في العراق، وقال “ليس من مهمتي أن أعلق على هذا الأمر ولكن ما أستطيع قوله نحن ندعم بقوة سلامة العراق واستقلاله، ولهذا السبب نحن هنا لندرب قواتهم لبناء قوة دفاعية قادرة على حماية البلد وسلامته واستقلاله”.

وردا على التقارير التي تشير الى وقوف كيان الاحتلال الاسرائيلي وراء القصف، أجاب “لن أتحدث عن هذا. لن أعلق على معلومات استخبارية فقط. سأقول نحن هنا بدعوة من الحكومة العراقية لمساعدة قواتها وتقوية قدراتها ولبناء مدارس وأكاديميات عسكرية لتدريب ضباطهم ومدربيهم وقواتهم في مختلف الحقول وتعزيز مهاراتهم”.

وختم بالقول ان “حلف الناتو يساعد العراقيين على حماية بلدهم بأنفسهم، ونحن نأمل في أن يتمكن العراقيون في المستقبل من حماية بلدهم وأجوائهم وأراضيهم بدلا من أن يقوم الناتو بذلك. أنا أعتقد أنه من الأفضل للعراق والناتو أن نعمل معا على منع العودة إلى الأوضاع التي قادت الناتو والقوات الأخرى للانتقال إلى العراق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 3 =

إغلاق