مقالات

هل ستنجح السعودية في غسل يديها من دماء العراقيين ؟!

*أحمد حسن العراقي

مشا اليوم و بالأمس وأنا أتابع وسائل الإعلام التي غطت زيارة الوفد السعودي الكبير الذي يزور بغداد والذي بلغ عدد أعضاءه 100 شخص .. وهو عدد كبير جداً .. وعلى الفور تم إعلان إفتتاح أربع قنصليات سعودية توزعت على عدد من المحافظات العراقية ( الشيعية ) ..!!

 هذه الخطوة الهدف منها هو أن يقوم بني سعود بغسل أيديهم من دماء العراقيين التي سفكوها على مدى 16 عاماً .. فخمسة ألاف إنتحاري وثلاثة ألاف سيارة مفخخة .. حولت العراق الى بحر من الدم .. كان كل ذلك بدعم سعودي مباشر وعلني ..

 كما ساهم الإعلام السعودي بلباسه الوهابي كقناة صفا و وصال .. أو بلباسه الليبرالي كقناة العربية والحدث .. في تحريض الأقلية السنيه في العراق على التمرد وشن حرب طائفية مريعة ضد الأغلبية الشيعية في العراق .. والتي أدخلت البلاد في دوامة من الخراب والدمار ..

 اليوم تعود السعودية لتلعب لعبة جديدة على الساحة العراقية مُحاوِلَةً ان تغسل يديها الملطخة بدماء أكثر من 400 ألف عراقي مزقت أجسادهم السيارات المفخخة التي كانت تنفجر في شوارع مدننا ومناطقنا ..بتمويل وفتاوى سعودية ..

 ولكن ما إستفزني واستفز كل عراقي واعي ومثقف ومدرك لما تخطط له السعودية .. ما إستفزني هو أن السعودية تعلن أنها ستبني ملعب كرة قدم للعراقيين .. !!

 وهي التي حولت العراق الى ملعب كبير للعصابات الإرهابية التي كانت تهوى قطع الرؤوس واللعب بها ككرة قدم ..!!

أعود لأطرح السؤال : هل ستنجح السعودية في غسل يديها من دماء العراقيين ..؟

 الإجابة : أعتقد جازماً أنها لن تنجح لان السعودية نفسها غير قادرة عن التخلي عن عقليتها العدائية والإجرامية .. فالمجرم الذي يذبح أطفال اليمن .. ويحاصرهم ويجوعهم .. والذي لا يجد حرجاً في تقطيع جثث معارضيه وتوزيعها بأكياس بلاستيكية .. لن يصمد طويلاً في تغطية أنيابه ومخالبه .. مهما حاول أن يظهر بمظهر مختلف ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + 16 =

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق