عالمي

40 دولة في الأمم المتحدة تطالب السعودية بكشف ما حدث لخاشقجي

 

مشا قالت الأمم المتحدة، الإثنين، إن 40 دولة عضوة بها ناشدت السعودية بالكشف عما حدث للصحافي، جمال خاشقجي، الذي أعلنت المملكة، مقتله داخل قنصليتها بمدينة إسطنبول التركية، بعد 18 يوما من الإنكار.

جاء ذلك بحسب بيان أممي، صدر عقب إعراب بندر بن محمد العيبان، رئيس اللجنة السعودية لحقوق الإنسان، عن “الأسف والألم” لمقتل خاشقجي”، خلال كلمة له أمام جلسة المراجعة الدورية الشاملة لحقوق الإنسان في جنيف.

وأكد العيبان، في كلمته، أن بلاده “تحقق في القضية للوصول لجميع الحقائق وتقديم الجناة للعدالة”.

وفي أعقاب تصريحات العيبان، طالبت 40 دولة عضواً في الأمم المتحدة، السعودية بالكشف عما حدث لـ”خاشقجي”، كما دعا آخرون إلى الإصلاح في قوانين حرية التعبير في المملكة، وفق البيان ذاته.

وفي خضم المخاوف بشأن حرية التعبير في السعودية، أصر العيبان على أنها “حق مضمون”، مشيرا إلى أن إطلاق “العديد من القنوات التلفزيونية والإذاعية متعددة اللغات” تعد دليلا على حق الناس في التعبير عن آرائهم، بحسب البيان.

وفي 20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أقرت الرياض بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول، إثر ما قالت إنه “شجار”، وأعلنت توقيف 18 سعوديا للتحقيق معهم، بينما لم تكشف عن مكان الجثة.

وقوبلت هذه الرواية بتشكيك واسع، وتناقضت مع روايات سعودية غير رسمية، وأعلنت النيابة العامة التركية، قبل أيام، أن خاشقجي قتل خنقا فور دخوله مبنى القنصلية لإجراء معاملة زواج، “وفقا لخطة كانت معدة مسبقا”، وأكدت أن الجثة “جرى التخلص منها عبر تقطيعها”.

وفي سياق آخر ذكر بيان الأمم المتحدة أن نحو 10 دول أعربت عن قلقها بشأن الأزمة المستمرة، والصراع الإنساني في اليمن، حيث لا تزال السعودية تواجه انتقادات بشأن تنسيق الهجمات الجوية التي أدت إلى مقتل مدنيين.انتهى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + تسعة عشر =

إغلاق