محلي

حقوق الانسان: القتل على مرأى الجميع بالبصرة يؤكد عدم حضور القانون

مشا عبرمكتب مفوضية حقوق الانسان في البصرة، اليوم الاثنين، عن قلقه وأسفه نتيجة عمليات القتل التي طالت عدد من المواطنين من اهالي المحافظة، بغض النظر عن خلفيات تلك الحوادث، وفيما أكد ان القتل على مرأى الجميع يدل على عدم حضور القانون، دعا الحكومة المحلية للنزول الى الشارع ونشر العناصر الامنية في المحافظة لطمأنة المواطن بشأن الوضع الامني.

وقال مدير المكتب مهدي التميمي، ان مقتل الناشطة ( في اشارة سعاد العلي) او مواطن اخر ( في اشارة الى المعاون الطبي) وبأسلوب وبطريقة على مرأى ومسمع عامة الناس يدل على عدم حضور القانون بشكل واضح، مؤكدا ان على الاجهزة الامنية والاستخبارية وغيرها النزول الى الشارع لتوفير الامن للمواطن، كما يجب ان تنشر العناصر الامنية والاستخبارية لكي يطمئن المواطن البصري.

وتابع ان مكتب المفوضية يبدى قلقه على اي من الاحداث التي جرت او تجري في البصرة سواء كانت نزاعات عشائرية او نزاعات مسلحة او اطلاق صواريخ او الهجوم على البعثات الدبلوماسية او قتل لناشطين او مدنيين.

وتسأل التميمي عن الحكومة الاتحادية ومدى معرفتها بالحوادث الامنية التي تحصل في البصرة مبينا ان يجب ان تكون هناك جدية من الدولة ازاء ذلك.

وفي الختام قال ان رسالة المكتب الى الحكومة المحلية والى محافظ البصرة هي النزول الى الشارع.

وكان رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة البصرة جبار الساعدي قد شدد عبر تصريح سابق للمربد على ضرورة أن تتحمل الأجهزة الأمنية مسؤوليتها وتعمل بشكل جاد على الحد من ظاهرة القتل والاغتيالات مهما كانت خلفياتها واعتقال المتورطين بذلك.

وشهدت البصرة خلال الايام الماضية مقتل معاون طبي في منطقة البراضعية، اضافة الى الناشطة المدنية سعاد العلي في منطقة العباسية وسط البصرة فيما كشفت قيادة شرطة البصرة.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، قد وجه مؤخراً وزارة الداخلية وخلية الاستخبارات بالتحقيق في جرائم الاغتيال والخطف التي حصلت في بغداد والبصرة. انتهى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 13 =

إغلاق