محلي

الزبير تطالب بالتعاقد مع شركة استشارية لتحديد مستوى التلوث البيئي

مشا كشفت قائممقامية قضاء الزبير غرب البصرة عن استمرار التلوث البيئي في القضاء نتيجة للنشاط النفطي والذي يخلف اصابات يومية بعضها بالسرطان، وفيما انتقدت الجهات المعنية كوزارتي النفط والبيئة لعدم تزويد السلطات المحلية في القضاء بتقارير عن مستويات التلوث، طالبت الحكومة المحلية بالتعاقد من شركة استشارية خاصة بالبيئة تضطلع بمهمة فحص بيئة الزبير واصدار تقارير التلوث البيئي.

وقال قائممقام القضاء عباس ماهر ان المؤسسات الحكومية تتهرب من منح السلطات المحلية نسب التلوث وتحديد الملوثات في القضاء وتربط ذلك بالجهات المركزية.

وطالب المحافظ بالتعاقد مع شركة استشارية في هذا المجال او الاستعانة بالامم المتحدة باعتبارها جهة مستقلة للاستعانة بالمنظمات التخصصية بهذا المجال ، خاصة ان الشركات النفطية سواء القطاع العام او الخاص او التراخيص النفطية لا تمنح تقارير التلوث لانها تبحث عن مصلحتها، متوعداً باللجوء الى القضاء لتحقيق ذلك الغرض.

من جهة اخرى اشار رئيس المجلس المحلي لقضاء الزبير احمد ياسر الصالحي الى ان هناك ملفات يتم اعدادها وبالتعاون مع نقابة المحامين لأقامة دعوى قضائية على الشركات النفطية لتسببها بالتلوث البيئي جراء اعمالها في حقلي الزبير والرميلة النفطيين، مؤكدا ان هناك عدة اصابات لأمراض مختلفة حصلت بسبب الملوثات الهيدروكاربونية نتيجة الاستخراجات النفطية

ولفت الصالحي ان التلوث البيئي تسبب اضراراً كبيرة لمصادر المياه والمساحات الزراعية الكبيرة في اغلب مناطق الزبير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر + 20 =

إغلاق