محلي

تظاهرة في الهوير شمال البصرة للمطالبة بالكشف عن قاتلي المتظاهر حارث السلمي

مشا نظم عدد من المواطنين والناشطين المدنيين في ناحية عز الدين سليم (الهوير سابقا) شمال البصرة تظاهرة اطلق عليها “رد الاعتبار” امام مبنى الناحية والمجلس للمطالبة بالكشف عن قاتلي المتظاهر حارث السلمي وتقديمهم الى العدالة.

وقال احد المتظاهرين ليث حسين ان ابرز المطالب التي قدمها المتظاهرون هي اخذ المطالبة بالتحقيق للكشف عن حادثة قتل السلمي فضلا عن المطالبة بتنفيذ المطالب السابقة والي تاضمن الاهتمام بالواقع الخدمي للناحية وتشغيل العاطلين عن العمل.

واضاف انه في حال عدم الاستجابة لمطالب المتظاهرين فسيكون هنالك عصيان مدني ورفع سقف المطالب الى اقالة مدير الناحية واعضاء المجلس البلدي في الناحية.

وكشفت عائلة المتظاهر الشاب حارث السلمي المتوفى من اهالي ناحية عز الدين سليم (الهوير سابقا) شمال البصرة في 20 آب الجاري، عن رفعهم دعوى قضائية ضد المتسببين بحادث الوفاة.

وقال عم السلمي، محسن بدر إن قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري على رأس الدعوى القضائية التي رفعوها، اضافة الى آخرين بغية تقديمهم الى القضاء العراقي، موضحا ان لقاء خاص جمعهم مع قائد العمليات وأكدوا رفضهم لاي تفاوض عشائري والاعتماد على الاجراءات القانونية فحسب”، مؤكدا ان “القضاء في البصرة نزيه ويأملون منه النظر بالأمر”.

وانتقدت عضو مجلس محافظة البصرة، بسمة السلمي، في تصريح سابق طريقة تعامل قيادة العمليات والقوات الامنية التي تحت امرتها، مع المعتصمين امام حقل غرب القرنة – 2 في ناحية عز الدين سليم، وإزالة خيمتهم بالقوة، وذلك بطلب من احدى الشركات النفطية حسب قولها، مبينة ان المعتصمين تعرضوا الى ضرب عشوائي ومنهم الشاب حارث منعثر السلمي والذي قالت انه ضُرب على رأسه من قبل احد الضباط ليتم اعتقاله واربعة أخرين واقتيادهم الى جهة مجهولة.

وافادت مفوضية حقوق الانسان، بإرسال فريق لتقصي الحقائق ومعرفة ملابسات وفاة متظاهرة “بفعل سوء الاعتقال” حسب البلاغات الواردة، مطالبة في الوقت ذاته بعدم اعتقال اي شخص دون اوامر قضائية واعطاء فرصة للمتظاهرين السلميين بحرية ابداء الرأي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − خمسة =

إغلاق